السلايد الرئيسيالسياسةحصاد اليوم

موسكو تحدد سبب تدهور الوضع في سوريا

الاتحاد برس ||

كشفت الخارجية الروسية ان أحد الأسباب الرئيسية وراء تدهور الوضع في سوريا يعود إلى عدم تنفيذ الاتفاقات الروسية التركية.

وأعلنت المتحدثة باسم الخارجية الروسية “ماريا زاخاروفا” في مؤتمر صحفي، اليوم الخميس:”على أراضي هذه الدولة (سوريا)، يظل الاهتمام منصبًا على إدلب. هذه المحافظة تحولت إلى معقل للتحالف الإرهابي “هيئة تحرير الشام” (المحظور في روسيا).

ووفقًا للمتحدثة :”نعتقد أن أحد الأسباب الرئيسية لتدهور الوضع هو عدم الامتثال للمذكرة الروسية التركية الموقعة في 17 سبتمبر/ أيلول 2018. وعلى الرغم من تطبيق نظام وقف إطلاق النار في 9 يناير/كانون الثاني، استمر المسلحون في قصف المناطق السكنية القريبة ومواقع القوات الحكومية”.

وبيّن وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” في وقت سابق، إن تركيا غير قادرة على الوفاء بالعديد من الالتزامات الرئيسية لحل المشاكل المحيطة بإدلب السورية. على وجه الخصوص، أنقرة لم تتمكن من فصل المعارضة المسلحة عن الإرهابيين، والتي أبدت استعدادها للحوار مع الحكومة في إطار العملية السياسية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق