السلايد الرئيسيالسياسةحصاد اليوم

تركيا تدمّر منشأة للأسلحة الكيميائية في سوريا

الاتحاد برس ||

كشفت تركيا، اليوم السبت، عن تدمير “منشأة للأسلحة الكيماوية” تابعة للحكومة السورية، فيما ذكر المرصد السوري أن عناصر من ميليشيات حزب الله اللبناني قتلوا برصاص الجيش التركي والفصائل الموالية له في معارك بإدلب، شمال غربي سوريا.

وجاءت هذه الضربات العسكرية لأنقرة، إن تأكدت، ردًا على مقتل 33 جنديًا تركيا في غارة جوية نسبت إلى الجيش السوري، الخميس.

وأعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بعد ضربة الخميس، أنّ كل عناصر الحكومة السورية باتت أهدافًا لجيشه.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن مسؤول تركي كبير أن الضربة التركية استهدفت، ليل الجمعة السبت، منشأة للأسلحة الكيماوية تقع على بعد 13 كلم جنوب حلب.

وأضاف المسؤول الذي رفض الكشف عنه اسمه أن الضربات التركية طالت أيضًا عددًا كبيرًا من الأهداف الأخرى التابعة للحكومة السورية، ولم يدل المسؤول التركي بأي تفاصيل إضافية.

قتلى لحزب الله في إدلب

وفي تطور آخر، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه وثّق مقتل ما لا يقل عن 10 عناصر من ميليشيات حزب الله اللبناني، بينهم قياديان خلال المعارك والاشتباكات في مدينة سراقب ومحيطها بمحافظة إدلب.

ويقول المرصد إن المعارك مستمرة في محيط سراقب، وسط قصف مدفعي تركي، وقصف من طائرات روسية.

فيما قالت الفصائل المدعومة من تركيا، الخميس، إنها استعادت السيطرة على سراقب. وخلال معارك الجمعة في إدلب، أعلنت القوات التركية مقتل أحد جنودها وإصابة اثنين من جراء قصف مدفعي سوري.

ومنذ بداية شهر فبراير الجاري، قُتل 55 جنديًا تركيًا بعد أن بدأت تركيا في تعزيز قواتها في إدلب. وتنتهي اليوم المهلة التي حددها أردوغان للجيش السوري كي ينسحب من المناطق التي سيطر عليها في إدلب خلال الأسابيع الأخيرة، الأمر الذي ينذر بمزيد من التصعيد في المحافظة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق