حصاد اليومقصة مصورة

تنين دراكو فولان الإفريقي بين الحقيقة والأسطورة

الاتحاد برس ||

حقق التنين حضورًا متميزًا في الثقافات العالمية ومايزال مستمرًا إلى يومنا هذا سواء في الأفلام أوالروايات والأساطير وألعاب الفيديو. التنين كائن أسطوري ذو شكل أفعواني (شبيه بالزواحف) تختلف أنواعه حسب الثقافات المتنوعة.

ما يقال عن وجود التنانين قد يكون حقيقيا ولكن التنانين التي نتحدث عنها قد تكون ألطف وأصغر وموجودة فعلا في جنوب أفريقيا والفلبين وماليزيا وإندونيسيا والهند أيضا. إليكم بعضها:

تعيش السحلية  “الطائرة” بشكل رئيسي في الغابات المطيرة والمناطق الإستوائية التي يمكن أن توفر عدداً كافيًا من الأشجار للسحلية للقفز عليها في جنوب الهند وجنوب شرق آسيا.

السحلية الطائرة

وتعد السحالي “المدرعة”  واحدة من الأسماء الشائعة وهو مشتق من صفوف المقاييس العظمية المتحجرة على طول جسمهما، وهي مصبوغة بشدة ومرتبة في حلقات أو أحزمة موحدة حول الجسم.

السحالي المدرعة

يشير الاسم “العملاق” إلى أن هذه الحيوانات الكبيرة الحجم مقارنةً بالأنواع الأربعين الأخرى من عائلة “كورديليدا” يصل حجم البالغين إلى حوالي 38 سنتيمتراً (14.6 بوصة) من الأنف إلى طرف الذيل، ويكون لونه بنياً داكناً اللون في الجزء العلوي من الجسم ليصبح لونه أصفراً على الجوانب والأسفل.

دراكون العملاق

 تعد الحيوانات الأصغر سناً أكثر لوناً مع وجود أشرطة أو خطوط  صفراء أو سوداء على أجسامها، والتي تتلاشى عندما تنضج.

تتميز السحلية الطائرة بمجموعة كبيرة من “الأجنحة” على طول جانبي الجسم، والتي تستخدم في الانزلاق، كما أن لديها نسيج غشائي يسمى dewlap، والذي يقع أسفل الرأس ويستخدم هذا النسيج خلال العروض.

السحلية الطائرة
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق