السلايد الرئيسيبين الناسحصاد اليوم

“الناس جوعانة ولازم تشتغل” ردًا على تهديد الحكومة السورية بالحجر الإلزامي

الاتحاد برس- المحرر الرئيسي

أثار تهديد السلطات السورية للمواطنين، بإجراء الحجر الإلزامي في حال عدم التزامهم بإجراءات الحجر الطوعي، موجة عارمة من السخرية الواسعة في البلاد.

وأعلنت الحكومة السورية في بيان لها نشرته صفحة رئاسة مجلس الوزراء أمس الجمعة 20 آذار/ مارس، أن على المواطنين الالتزام بالتعليمات والتوجيهات في تطبيق الحجر الطوعي”، محذرة أنها “في حال عدم الاستجابة سوف تفرض “الحجر الإلزامي”.

أثار الخبر سخرية الداخل السوري ونقده اللاذع ” أنتم أخطر من كورونا في لا مبالاتكم وانفصالكم عن الواقع”، علّق أحمد علي 

من جانبه أشاد أحد روّاد الفيس بالقرار، ولكن على أن يكون مشروطًا بتأمين كافة المستلزمات المعيشية والأسياسية  من كهرباء وإنترنت مرجعًا سبب خروج الطلاب إلى المقاهي والشوارع، إلى عدم توفر الإنترنت الجيد في البيوت.

و”أهاب” بالحكومة أن تقوم بتركيب جذور للتغذية، في إشارة منه إلى أن هذه الإجراءات تحتاج إلى تعويضات مالية، حتى لا يضطر المواطن للخروج بقصد العمل.

فيما برر جوزيف جوزيف عدم التزام معظم السوريين بالحجر الصحي بقوله: ” تقريبًا كل الشعب يوم اللي بيشتغل بياكل ويوم مابيشتغل بموت من الجوع لهيك ماالتزمنا بالحجر الطوعي”.

علاك مصدي 

آخرون اعتبروا أن القرار ” علاك مصدي” وقارنوا الأمر مع دول أوروبا فرضت الحجر ولكن صرفت تعويضات لمواطنيها.

من جانبها أيدت لولو اسكاف حظر التجول قائلة ” ما حدا بيموت من الجوع ” ليردّ عليها جعفر دعبول “الليمون ب 900 والثوم 3900 بدها شغل ليشتريها البني آدم”.

ويتراوح متوسط أجر السوريين الشهري بين 40 و50 ألف ليرة سورية “الدولار 1080 ليرة في السوق الموازي” في حين يقدر مركز قاسيون من دمشق، متوسط إنفاق الأسرة بأكثر من 350 ألف ليرة ما زاد نسبة الفقر عن 80%.

وارتفعت أسعار المنظفات وبعض الغذائيات، ارتفعت خلال الأسبوع الأخير بأكثر من 30% ما شكّل  عبئًا إضافيًا على المواطن السوري، الذي يعاني أصلًا من غلاء المعيشة وانعدام الأمن الاقتصادي والصحي.

واليوم السبت 21 آذار/ مارس، أصدر مجلس الوزراء السوري تعميمًا يتضمن اتخاذ القرارات اللازمة لإغلاق الأسواق والأنشطة التجارية والخدمية والثقافية والاجتماعية.

واستثنى التعميم، مراكز بيع المواد الغذائية والتموينية والصيدليات والمراكز الصحية الخاصة، ذلك بهدف تقليص حركة المواطنين في الأسواق وغيرها من الأماكن العامة إلى أدنى حد ممكن، لتجنّب كورونا بدءاً من غد الأحد وحتى إشعار آخر

يشار إلى أنّ السلطات السورية قررت يوم الخميس  منع دخول العرب والأجانب إلى البلاد من 26 دولة بينها 11 دولة عربية، وذلك لمدة شهرين للدول الأجنبية وشهر واحد للدول العربية.

وأشار التعميم إلى أن منع الدخول سيتم بغض النظر إن كان القادمين يحملون بطاقات إقامة في القطر أو سمات دخول مسبقة من بعثاتنا الدبلوماسية في الخارج.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق