السلايد الرئيسيحصاد اليومقصة مصورة

مدن الأشباح.. هكذا حول فيروس كورونا أهم المدن والمعالم السياحية والدينية حول العالم!

الاتحاد برس ||

أوقف فيروس كورونا المستجد الحياة اليومية في العديد من المناطق حول العالم، نتيجة الهلع الكبير بعد تفشي المرض بأعداد كبيرة في حالات الإصابات والوفيات.

ووفقًا للبيانات التي جمعتها جامعة جونز هوبكنز، يوجد حاليًا أكثر من 116000 حالة مؤكدة من COVID-19 على مستوى العالم، في الولايات المتحدة، هناك ما لا يقل عن 760 حالة في 35 ولاية وواشنطن العاصمة. بينما وصلت عداد المرض العالمي إلة 270 ألف حالة إصابة معلن عنها.

وتوصي مراكز السيطرة على الأمراض في الولايات المتحدة، بأن يطبق الناس إجراءات “التباعد الاجتماعي” التي تساعد على وقف انتشار الفيروس، مثل العمل من المنزل وإغلاق المدارس.

وكذلك الأمر في بلاقي بلدان العالم، حيث تم إلغاء الأحداث والفعاليات بمختلف أنواعها وأشكالها، ومنع التجول الطوعي في بعض البلدان، وتم فرض حظر التجول بشكل إجباري في بعضها الآخر.

تم التقاط صور كثيرة لأشهر وأهم المعالم حول العالم والتي باتت تبدو كمدن الأشباح، شوارع مهجورة، وأماكن فارغة إلا من صوت الرياح، كانت معظم هذه الصور لحدائق عامة وشوارع وجسور ومعالم سياحية أو دينية شهيرة، وأظهرت الصور الأثر الكبير لهذا الوباء العالمي في نشر حالة من الذعر والقلق، من حاصد الأرواح…كورونا.

إليكم بعض هذه الصور…

ساحة الكاتدرائية في ميلانو؛ إذ فرضت الحكومة على امتداد إيطاليا اجراءات تقيّد حركات الناس وتطالب بإقفال المتاجر كافة باستثناء محالات الطعام والصيدليات.
مزار صفدر جنغ في دلهي، حيث حظرت الحكومة التجمعات الكبيرة.
في فيينا، يجلس شخصان في ساحة فارغة، حيث تمنع الحكومة النمساوية التجمعات التي تتضمن أكثر من خمسة أشخاص.
عدد قليل من الأفراد على طول الكورنيش في صيدا، بعدما أعلن لبنان حالة طوارئ صحية.
أغلقت مدينة نيويورك المدارس والمطاعم والحانات.
صورة مأخوذة بواسطة طائرة مُسيَّرة تُظهر شاطئاً مغلقا أمام الزائرين في دبي. وقد أغلقت الإمارات الأماكن السياحية والثقافية الكبرى، بما فيها الحدائق والشواطئ، إلى 30 آذار
امرأة تمشي على جسر خلال ساعة الذروة في لندن. رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قال إنه يجب على المواطنين تجنّب السفر غير الضروري والتواصل مع الآخرين دون حاجة ملحة من أجل الحد انتشار الفيروس.
كان الكولوسيوم في روما مهجورًا أمس الجمعة حيث لا تزال إيطاليا تحت حجر صحي مشدد نتيجة تفشي الفيروس فيها بشكل كبير، وتعد إيطاليا الأسوأ من حيث انتشار الفيروس والسيطرة عليه.
تظهر صورة التقطت يوم الجمعة الماضي تقاطعًا هادئًا، ومسجدًا لا يزال مغلقًا في طهران بعد اتخاذ إجراءات لإبطاء انتشار الفيروس التاجي
رجل مسن يسير بجوار ساحة Esplanade du Trocadero بالقرب من برج إيفل في باريس يوم الأربعاء، مع دخول حيز التنفيذ الصارم في فرنسا لوقف انتشار الفيروس التاجي.
الهرم الأكبر “خوفو وخفرع “في مقبرة أهرامات الجيزة يوم الجمعة
وتعرض الحضور في الكعبة في المسجد الحرام بمكة المكرمة، أقدس مواقع الإسلام، لإجراءات للحماية من الفيروس التاجي الجديد المميت، وهي المرة الأولى على الإطلاق التي تكون فيها الكعبة فارغة.
حتى الرياضة لم تسلم من الفيروس، وتظهر الصورة جوزيب إيليتش من أتالانتا يسجل هدفًا خلال مباراة دوري أبطال أوروبا بين فالنسيا واتالانتا في ملعب ميستايا الثلاثاء في فالنسيا، إسبانيا. أقيمت المباراة في ملعب فارغ من الجمهور خوفًا من الفيروس التاجي
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق