حال البلد

أرقام توضح مدى جاهزية مشافي إدلب لمواجهة فيروس كورونا 

الاتحاد برس ||

نشر فريق “منسقو استجابة سوريا” الناشط في إدلب بيانات حول قدرة القطاع الصحي في شمال غربي سوريا، على مواجهة انتشار الجائحة “كورونا” (كوفيد- 19)، عن طريق حساب قدرة استيعاب المشافي والنقاط الطبية لحالات تفشي الفيروس.

ووفقًا للفريق، فقد بلغ عدد الأسرّة المجهزة ضمن المشافي 1689 سريرًا، و243 وحدة عناية مركزة، و107 أجهزة تنفس، و32 وحدة عزل طبي، حسب ما وثقه الفريق في شمال غربي سوريا اليوم، 27 من آذار. فيما بلغ عدد سكان المنطقة نحو أربعة ملايين و17 ألف نسمة.

وبذلك فإن لكل 2378 شخصًا في شمال غربي سوريا سرير مجهز واحد، ولكل 15 ألفًا و534 شخصًا وحدة حماية مركزة، ولكل 37 ألفًا 549 شخصًا جهاز تنفس صناعي واحد، ولكل 125 ألفًا و554 شخصًا وحدة عزل.

وشهدت مناطق شمال غربي سوريا كثافة سكانية بعد عمليات التهجير من معظم المحافظات السورية.

تبعها موجات نزوح من مناطق شمال غربي سوريا ذاتها، من أرياف حلب وحماه وإدلب إلى المناطق الأكثر أمنًا، بسبب تصاعد العمليات القتالية بين القوات الحكومية والفصائل المسلحة. 

ومنذ تشرين الثاني 2019، حتى توقيع الاتفاق الروسي- التركي في 5 من آذار الحالي، استهدف القوات الحكومية 32 منشأة صحية وثمان سيارات إسعاف وتسعة مراكز “دفاع مدني”.

وصدرت تحذيرات ناشطون من حدوث “كارثة وشيكة” في حال لم تنفذ المنظمات الدولية تعهداتها بدعم وزارة الصحة التابعة لها، بمواجهة تفشي الفيروس في مناطق شمالي سوريا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق