السلايد الرئيسيحال البلدحصاد اليوم

الإدارة الذاتية تطلب المساعدة من الأمم المتحدة لمواجهة كورونا

الاتحاد برس ||

طالبت هيئة الصحة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، أمس الجمعة، الأمم المتحدة بالتحرك السريع  من أجل مساعدتها في ظل الظروف “الخطيرة” التي تمر بها المنطقة، نتيجة تفشي فيروس “كورونا” في دول الجوار.

وجاء ذلك في تقرير قدمته للمبعوث الخاص للأمين العالم للأمم المتحدة إلى سوريا “غير بيدرسون”، الجمعة، تصف فيه الواقع الصحي في مناطق شمال وشرق سوريا، وما تعانيه المنطقة من نقص في الكوادر وفقدان للأجهزة الطبية نتيجة الهجمات التركية وفصائل المعارضة التابعة لها على المنطقة، وامتناع الكثير من المنظمات الأممية عن دعم الجانب الصحي فيها.

ولفت التقرير إلى نقصٍ كبيرٍ في المستلزمات والامكانات الضرورية لمواجهة تفشي وباء “كوفيد-19″، ومعالجة المصابين، كالمراكز الطبية الكبيرة والمجهزة، وغرف العناية المركزة، والمخابر التي تتضمن أجهزة PRC للكشف عن الاصابة بـ “كورونا”، حيث لا تتوفر هذه التجهيزات في المنطقة.

وذكرت الإدارة من خلال تقريرها، بحسب “نورث برس” أنه “لا يوجد لدينا في عموم شمال وشرق سوريا البالغ تعداد سكانه نحو /5/ ملايين نسمة، سوى؛ /27/ غرفة للعناية المركزة، و /5/ أجهزة فقط للطبقي المحوري، كما لا تتوفر مستلزمات الحماية الشخصية من قفازات وكمامات وألبسة واقية ومعقمات، والأدوية التي نحتاجها لمعالجة المصابين بالفيروس”.

وتطرق التقرير إلى أوضاع المخيمات الـ 11 الموجودة في مناطق شمال وشرق سوريا والتي تضم أكثر من 100 ألف نازح، إضافة إلى آلاف النازحين من المناطق التي سيطرت عليها تركيا الذين يقيمون في المدارس ومخيم “واشو كاني” قرب الحسكة، حيث يصعب تأمين الرعاية الصحية لهم وحمايتهم من الإصابة بالوباء .   

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق