السلايد الرئيسيحال البلدحصاد اليوم

القطاع الصحي المتهالك في سوريا في مواجهة جائحة كورونا

الاتحاد برس ||

نشرت جامعة LSE البريطانية دراسة قامت بها إعتماداً على معلومات مقدمة من منظمة الصحة العالمية، وتبين قدرة القطاع الصحي السوري على استيعاب حالات مصابة بفيروس كورونا هي 6500 حالة فقط، من بينهم 325 بالعناية المركزة.

بالنسبة لعدد المشافي العاملة في سوريا فيقدر ب 58 مشفى، من أصل 111، والباقية 27 تعمل جزئيا، أو مدمرة كليا. وأضافت الدراسة أن القوات الحكومية شنت 595 غارة استهدفت مراكز طبية قتل خلالها أكثر من 923 من العمال الطبيين (أطباء، ممرضين، مسعفين ..إلخ).

وبحسب الدراسة فإن “مشفى المجتهد” في دمشق لا يوجد فيه سوى جهاز اختبار كورونا واحد، وأن المشفى يطلب مبلغ 50 ألف ليرة ( 50 دولاراً) مقابل كل اختبار، وتتقاضى المشافي الخاصة مبلغ 300 ألف ليرة ( 300 دولار) عن كل اختبار.

وأشار ممثل الصحة العالمية في سوريا إلى أن المنظمة قدمت للحكومة السورية 1200 من معدات فحص فيروس كورونا، استُخدم أكثر من 300 منها.

يشار أن عدد نازحي الداخل في سوريا هو العدد الأكبر في العالم وفقا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
وبحسب ممثل منظمة الصحة العالمية “إن اللاجئين أكثر عرضة للإصابة بالفيروس من بقية السكان”.

يذكر أن البنية التحتية الصحية في سورية ضعيفة جداً، وخاصًة بعد تعرض البلاد لحرب تسع سنوات تدمرت فيها مئات المشافي بسبب قصف الطيران الحكومي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق