السلايد الرئيسيحصاد اليومعربي

ميليشيا الحوثي تصعد عسكريًا والسعودية تتوعد بتدميرهم

الاتحاد برس _ إعداد: مياس حداد

مع مرور خمسة أعوام على بدء النزاع اليمني بين الحكومة الشرعية المتمثلة ب “عبد ربه منصور هادي”، وميليشيا “أنصار الله” التي يترأسها “عبد الملك الحوثي”، لا يزال المشهد العسكري هو المسيطر، مع غياب لأي حلول تلوح في الأفق، وخاصة في ظل وجود دعم إقليمي لأطراف النزاع، يعزز من قوة الطرفين.

وشهدت الساحة اليمنية تصعيدًا جديدًا تجسد بإطلاق ميليشيا الحوثي لصواريخ باليستية باتجاه السعودية، ومجموعة تحركات عسكرية ومحاولات تسلل غربي اليمن .

وأعلنت ميليشيا “الحوثي” أمس الأحد أنها نفذت ما وصفتها ب”أكبر عملية عسكرية نوعية” على أهداف حساسة في السعودية خلال العام الجاري، مؤكدة أن قوى التحالف المشترك، شنت يوم السبت أكثر من ثمانين غارة خلال هذين اليومين.

وقال المتحدث العسكري باسم ميليشيا “الحوثي”، العميد “يحيى سريع” إن “العملية شارك فيها سلاح الجو المسير والقوة الصاروخية”.

كما وحاولت الميليشيا، تنفيذ هجوم على مواقع الحكومة اليمنية أمس الأحد، عبر قيامها بتسلل صوب منطقة الجاح الاستراتيجية والتمركز في مواقع مستحدثة قرب خطوط التماس في مديرية بيت الفقية (جنوب شرقي الحديدة) .

وقال المركز الإعلامي لألوية العمالقة العاملة ضمن قوام القوات المشتركة، أن “الحوثيين دفعوا بالعشرات من عناصرهم من مدينة الحسينية لتنفيذ محاولات تسلل انتحارية”

وأضاف “استبق الحوثيون محاولة التسلل الانتحارية بتمشيط ناري مكثف بالأسلحة الرشاشة وقذائف المدفعية صوب مواقع القوات المشتركة، وقرى المرازيق ومزارع النخيل”.

السعودية تتوعد “الحوثيين” بتدمير قدراتهم الصاروخية

يعتبر الهجوم الباليستي الذي قام به الحوثيون الأول ضد السعودية، الأول من نوعه منذ أن أعلن المتمردون تعليق ضرباتهم ضد المملكة قبل نحو ستة أشهر، بعدما تبنوا هجوما غير مسبوق على منشآت لشركة أرامكو النفطية في سبتمبر-أيلول الماضي وهو ما لم يثبت بحسب الخبراء ورجحوا أن مصدره من إيران أو جنوب العراق.

لتتوعّد السعودية متمردي اليمن بتدمير قدراتهم الصاروخية بعد اعتراضها لصاروخين في سماء الرياض ومدينة حدودية، حيث سقطت شظايا الصاروخين على أحياء سكنية بالمدينتين، مما أدى إلى إصابة مدنيين اثنين.

وقال التحالف المشترك إن “إطلاق الصواريخ في هذا التوقيت يعبر التهديد الحقيقي للحوثيين والنظام الإيراني الداعم لهم”، واعتبر أن “هذا التصعيد لا يعكس إعلان الحوثيين قبول وقف إطلاق النار”.

ومن جانبها، أدانت الحكومة اليمنية أمس الأحد بأشد العبارات إطلاق ميليشيا الحوثي صاروخين باليستيين على الأراضي السعودية مساء السبت.

وأدت الحرب التي دخلت عامها السادس في اليمن إلى مقتل ما يزيد عن 100 ألف شخص، وتوقف العمل في حقول إنتاج النفط والغاز وإغلاق مرافئ التصدير وخسائر اقتصادية تقدر بمليارات الدولارات .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق