تاء تأنيث

نساء عراقيات ناجيات من تنظيم داعش يساعدن بلادهنّ على مواجهة كورونا

الاتحاد برس ||

بعد نجاتهن من الإبادة على يد تنظيم “داعش” الإرهابي في شمالي العراق عكفت نساء عراقيات من المكون الايزيدي، في داخل مخيمات النزوح القابعات فيها منذ 6 سنوات على إنجاز عمل إنساني يسهم في القضاء على فيروس كورونا المستجد، وإنقاذ آلاف النازحين.

وبدأت النساء النازحات من قضاء سنجار، غربي الموصل، مركز نينوى، شمالي العراق، واللواتي بينهن من فقدن أفرادًا من أسرهن في الإبادة التي طبقها “داعش” الإرهابي بصناعة مستلزمات طبية لمساعدة البلاد على مواجهة المحنة.

وقامت نساء سنجار النازحات في مخيم “قاديا” الكائن في مدينة زاخو التابعة لمحافظة دهوك في إقليم كردستان، قمن بخياطة أكثر من 2000 كمامة، بعد نفاد الكمامات من الصيدليات الحكومية، والخاصة في أغلب مدن البلاد، والإقليم.

وباشرت النساء بتوزيع الكمامات مجانًا، للنازحين داخل المخيم الذي يضم نحو 16 ألف نازح، وثلاثة آلاف كرفان جميعهم من قضاء سنجار.

وحصلت النساء الايزيديات النازحات، على القماش لعمل الكمامات من المنظمات الإنسانية، لأجل حماية القابعين في المخيم الذي يضم النازحين من قضاء سنجار، والمجمعات والقرى التابعة له، في شمالي العراق، من تفشي فيروس كورونا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق