حُريات

منظمات حقوقية تدعو الدول لاحترام حقوق الإنسان عبر تقنيات المراقبة الرقمية

الاتحاد برس ||

أطلقت عشرات المؤسسات الحقوقية الدولية والمحلية الرائدة في مجال حقوق الإنسان بما فيها الحقوق الرقمية عريضة تطالب الحكومات التي تستخدم تقنيات المراقبة الرقمية لغرض مكافحة الأوبئة حول العالم باحترام حقوق الإنسان بإجراءاتها.

وشدد البيان على أنّ تدابير المراقبة المعتمدة للتصدي للوباء، يجب أن تكون مشروعة، وضرورية، ومتناسبة، وينبغي أن ينص عليها القانون وأن تكون مبررة بحسب أهداف الصحة العامة المشروعة على نحو تحدده السلطات المختصة بالصحة العامة، وأن تتناسب مع تلك الاحتياجات. مع ضرورة محافظة الحكومات على الشفافية بشأن التدابير التي تتخذها من أجل إتاحة فحصها الدقيق وأن تكون هذه التدابير والصلاحيات محددة زمنيًا.

وأوضح البيان أنه رغم أننا نعيش في أوقات استثنائية، إلا أن قانون حقوق الإنسان لا يزال ساريًا. وصُمم إطار العمل الخاص بحقوق الإنسان لضمان الحفاظ على توازن الحقوق المختلفة بعناية، في سبيل حماية الأفراد والمجتمعات بوجه عام. ولا يمكن للدول أن تتجاهل حقوق مثل الخصوصية وحرية الرأي والتعبير والحق في التجمع والتنظيم رقميًا تحت مسمى مكافحة الأزمة الصحية العام.

ولفت البيان إلى أن أي استجابة للوباء، يجب أن تشتمل على حماية الحق في المساءلة والضمانات ضد الانتهاكات. ولا ينبغي أن تقع جهود المراقبة المتزايدة المتعلقة بفيروس كورونا ضمن نطاق وكالات الأمن أو المخابرات، كما لا بد وأن تخضع لإشراف فعال من قبل هيئات مدنية مستقلة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق