تاء تأنيث

“نساء ضد العنف”.. ودعوة لحماية النساء خلال فترة الحجر المنزلي

الاتحاد برس ||

وجّهت جمعيّة “نساء ضدّ العنف” رسالةً عاجلةً إلى رؤساء السلطات المحلّيّة العربيّة من أجل الحفاظ على حياة النساء وحمايتهنّ في ظلّ أزمة انتشار وباء كورونا، وظروف الحجر الصّحي.

وانتشرت في الفترة حالات كثيرة نشرتها نساء على مواقع التواصل الاجتماعي وجهن من خلالها رسالة إلى المجتمع المحلي لحمايتهن بسبب تعرضهن للعنف.

وشهدت الفترة الأخيرة ازديادًا حادًّا في عدد التوجهات لمراكز المساعدة لمتضررات العنف الجنسي والجسدي، بالإضافة إلى ازدياد عدد النساء المتواجدات في ملاجئ النساء المعنّفات، لدرجة انعدام القدرة على استيعاب نساء معنّفات جدد مع أطفالهن.

وإن الوضع الذي تعيشه اليوم النساء العربيات في ظل أزمة البطالة، بسبب تقليص عدد العمال في القطاع الخاص والعام، وانعدام مصادر الدخل، وتواجد الأزواج وأبناء العائلة الآخرين بشكل دائم في المنزل نظرًا لتقييدات الحركة التي فرضتها الحكومة، يعني اضطرار النساء للتواجد في البيت، الذي قد لا يكون بيئة آمنة لهن، بشكل دائم.

وطالبت الجمعية تمكين وتدريب العاملين في غرفة الطوارئ في كل بلدة للتّعامل مع أي توجه من امرأة قد يثير الشّكّ بأنّ هذه المرأة تعاني من عنف داخل العائلة، وتوجيهها إلى مكتب الرفاه الاجتماعي لمرافقتها ومتابعة الحالة، أو إلى خطوط الدّعم والاستشارة في الجمعيات النسوية لمعالجة الحالة ومتابعتها؛

وتم توجيه دعوة لنشر أرقام هواتف مراكز المساعدة للجمعيات في موقع السلطة المحلّيّة، وصفحة “فيسبوك” الخاصة بالسلطة، وتعميم رسالة مع أرقام الهواتف على كل موظّفي وعمّال السلطات المحلية، خاصة المعلمات في الروضات والبساتين، لكي تقمن بتعميمها على مجموعات الأهالي؛

و أكدت الجمعية في رسالتها أنّ اتخاذ هذه الخطوات الأساسية هي ضرورية ومهمة لتخطي الأزمة بأقل ضرر ممكن للنساء بشكل خاص والمجتمع العربي بشكل عام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق