السلايد الرئيسيبين الناسحصاد اليوم

“خليكن بالفرع” .. قادة فروع أمنية يحضرون تعزية بالسويداء مخالفين “إجراءات التصدي”

الاتحاد برس || إعداد: مياس حداد ||

لم تكن تحذيرات السلطة السورية التي تحولت إلى تهديدات بالسجن ودفع غرامات مالية، لمخالفي حظر التجوال، أو إقامة تجمعات ضمن صالات الأفراح أو التعازي، موجهة إلى جميع السوريين على ما يبدو، فالقرار الذي استثنى سابقًا حملة بطاقات حزب البعث العربي الاشتراكي، من قرار الحظر، استثنى أيضًا العلاقات الاجتماعية لمدراء وقيادات الأفرع الأمنية التابع للسلطة، وكأنهم ضد الإصابة بفيروس “كورونا” .

وليس بالغريب قيام متنفذي السلطة ورجالاتها بانتهاك القانون، الذي يطبق على الشعب الفقير ويستثني منه أصحاب النفوذ والمدعومين حكوميًا، وسَجلت وسائل التواصل الاجتماعي آخر انتهاكات رجال السلطة للقانون، حيث نشرت عدة صفحات معنية بالشأن السوري، صورًا متداولة، توثق مشاركة قادة ومسؤولين من الفروع الأمنية في مدينة السويداء، بموقف عزاء لمواطن توفي إثر أزمة قلبية، يوم الخميس 2/4/2020.

ويظهر في الصور قادة فروع أمن الدولة والأمن السياسي والمخابرات الجوية، بالإضافة إلى وفد من مسؤولي فرع الأمن العسكري، ومسؤولين في قوى الأمن الداخلي، وذلك بحضور المئات من المواطنين، بتجمع كبير، في حي رجم الزيتون بمدينة السويداء، ليكون الانتهاك أمام أعين المسؤولين ذاتهم، الذين فضلوا التجمع على الوقاية للقيام بواجب المتوفي (ذكرت وسائل التواصل الاجتماعي أنه أحد المتنفذين سلطويًا ويعمل بتجارة المخدرات).

سوريو الداخل: هل قيادات الأفرع الأمنية محمية من الفيروس ؟

مع انتشار الصور التي ظهر فيها حجم التجاوزات القانونية، وقلة الوقاية الصحية، طرح عدد من سكان سوريا مجموعة أسئلة مفادها، إذا كان أصحاب القانون ينتهكونه، فمن الذي سيطبقه؟ وهل مسؤولو السلطة محميين من الإصابة بكورونا؟ .

كما وشهدت صفحات وسائل التواصل الاجتماعي حالة استنكار، وسخرية من قادة الأفرع الأمنية، حيث كتب أحدهم “يعني أنو ما بتنصابوا؟ .. والله الكورونا بتهرب منكم”، وتابع “يمكن ضبو الفيروس بالفرع ونزلوا يعزوا” .

وتساءل آخر ” لله يرحم الي مات بس مين المتوفي لكسرت الدولة قواعد الحجر وما عاد بدا نضل بالبيت؟”، وأشار عدد من المعلقين إلى أن المتوفي كان من كبار تجار المخدرات في المنطقة وهو من آل “الوهبان” .

مدير صحة السويداء يحذر: الفيروس قنبلة موقوتة وهناك جهات لا تقوم بدورها

لم تسجل السويداء حتى الآن رسميًا أي إصابة بفيروس كورونا، مما أدى إلى استمرار الجنازات وبيوت المآتم حتى الآن، بالرغم التحذيرات وتوجيهات شيوخ العقل .

ومع غياب القانون بشكل متقصد من الحكومة السورية عن السويداء، صرح مدير صحتها “نزار مهنا” عبر برنامج المختار” الذي يبث على إذاعة المدينة، قائلًا “قلة الوعي ومخالفة توصيات وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية وعدم احترام التباعد الاجتماعي يؤدي لوجود قنابل موقوتة للفايروس في حال وجود إصابات غير مكتشفة حتى الآن”.

لاإصابات في السويداء حتى الآن ومدير الصحة يحذر: هناك قنابل موقوتة وجهات لاتقوم…

Publiée par ‎المدينة اف ام Al Madina fm‎ sur Mardi 7 avril 2020

وتابع “مهنا” بنداء وجهه لكل الجهات الحكومية والمدنية والأهالي قائلًا: “ساعدونا أرجوكم نحن ككوادر صحية نتعامل مع الخطر لنحمي الجميع فلا تكونوا أنتم جزء من هذا الخطر”.

يذكر أن عدد المصابين بفيروس كورونا في سوريا، بحسب السلطة السورية، بلغ 19 إصابة شفي منها ثلاث إصابات وتوفي اثنان منها .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق