شركات

السراج يحمل المصرف المركزي في طرابلس مسؤولية التقصير في منح الرواتب

الاتحاد برس ||

حمل رئيس حكومة الوفاق في طرابلس المعترف بها دوليًا “فائز السراج” محافظ المصرف المركزي صادق الكبير مسؤولية عدم دفع رواتب موظفي الدولة مؤخرًا وعدم إصدار الاعتمادات المستندية.

ويهدد الخلاف بين السراج والكبير بتقويض حكومة طرابلس فيما تتصدى لهجوم عسكري وتتعامل مع حصار لصادراتها النفطية الرئيسية وتستعد للتعامل مع تفشي فيروس كورونا.

وصرح السراج لقناة الرسمية التلفزيونية إنه حاول تجنب حرب رسائل مع المصرف المركزي، لكن الأمور تجاوزت كل الحدود.

وأشاد محللون إن اجتماع المجلس الذي يضم عددًا أكبر من الأعضاء الذين يميلون نحو الشرق أكثر من طرابلس، يمكن أن يتيح لسلطات الشرق فرصة لمحاولة تحقيق هدفها القديم المتمثل في استبدال الكبير.

وأكد: “بالرغم من استمرار مشكلة الرواتب منذ شهرين لا يزال المصرف يمول رواتب موظفي الدولة في معظم أنحاء البلاد، ومع ذلك لم يتلق العديد من موظفي الدولة رواتبهم هذا العام”.

وتحاول منذ العام الماضي قوات شرق ليبيا “الجيش الوطني الليبي” بقيادة خليفة حفتر المتمركزة في الشرق، الاستيلاء على طرابلس، وفرض الجيش الوطني هذا العام حصارًا على النفط، مما أدى إلى قطع مصدر الدخل الرئيسي في ليبيا.

يشار أنه كان يفترض عقد اجتماع لمجلس الإدارة لجمع المديرين من مختلف أنحاء النزاع في ليبيا، من أجل مناقشة التغييرات التي قال إن الكبير يسعى لتطبيقها في سعر الصرف.

يذكر أنه تم تقسيم ليبيا بين الحكومات المتنافسة والتحالفات العسكرية المتمركزة في طرابلس والشرق منذ عام 2014، وانعكس الانقسام على البنك المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق