جولة عربية

توقعات بدخول لبنان مرحلة مؤلمة بعد كورونا

الاتحاد برس ||

تحدثت صحيفة لبنانية عن مستقبل لبنان بعد أزمة فيروس كورونا والنتائج المتوقعة في الاقتصاد المحلي كاشفة مدى سوء الأحوال القادمة.

وكشفت صحيفة “الجمهورية” اللبنانية نقلًا عن مصادر في الدولة قامت بدراسة بشأن الاحتمالات والتداعيات في ​لبنان​ ما بعد فيروس كورونا، وجاءت خلاصتها لتؤكد أن “لبنان لن يكون في وضع مطمئن، وهو مقبل على مرحلة مؤلمة جدًا.

ووفقًا للصحيفة، فإن أزمة كورونا أرخت تداعيات شديدة السلبية على اقتصادات مختلف دول العالم، وعلى وجه الخصوص في دول ​أوروبا​، ولنأخذ مثلًا ​ألمانيا​ وفرنسا​ و​إيطاليا​، كلها أكدت التراجع الحتمي المخيف في ناتجها المحلي.

وفي أميركا فقد قدّرت تراجع الناتج المحلّي لديها بين 15% و20%، فهذه صورة الدول الغنيّة والتداعيات المحتملة عليها؛ فكيف سيكون الحال بالنسبة إلى لبنان الذي يعاني سلفًا ومنذ سنوات، عجزًا وتراجعًا حادًا في ناتجه المحلي.

وبحسب هذه الدراسة، فإن “وضع لبنان يتطلب عملًا حكوميًا دؤوبًا، ليس في اتجاه الإنقاذ الجذري، بل فقط عمل دؤوب وحثيث للحد من التداعيات وحصرها وتضييق مساحة تأثيراتها قدر المستطاع. وهذا ما قد تؤمّنه مسارعة ​الحكومة​ إلى خطوات وقائية؛ إصلاحية وإدارية ومالية”.

كما أوضحت الدراسة أن “الشرط الأساس لنجاح هذه الخطوات، هو إخراجها من دائرة التجاذب السياسي، الّذي شكّل بالأساس عامل توليد للأزمة، وكذلك عامل تعطيل لحلولها”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق