قصة مصورة

بعد تخفيف إجراءات الحجر الصحيّ في اللاذقية .. الازدحام يملأ المدينة

الاتحاد برس ||

رغم ما فعله فيروس كورونا نحو العالم إلاّ أنه يبدو أنّ بعض الدول لا تتعظ مما يجري حولها، وما يجري في سوريا أكبر دليل على ذلك حيث يتساءل الناس ما فائدة إغلاق المطاعم والحجر المسائي إذا كانت الناس تملأ الشوارع.

قرارات مفاجأة لافتتاح فعاليات تجارية بشكل تناوبي على مدار الاسبوع، وذلك بعد مطالبات شعبية بالعودة لأعمالهم نظرًا للصعوبات المعيشية وبعد افتتاح بعض المهن ملأ الناس شوارع المدن أكثر من ذي قبل.

محافظة اللاذقية تعجّ اليوم بالسكان حيث ملأ الازدحام شوارع المدينة منذ ساعات الصباح الأولى في مختلف المناطق والأحياء.

أعلنت الحكومة السورية الرسمية تعديل أوقات الحظر المفروض بسبب انتشار فيروس كورونا، وإعادة فتح كافة المهن في أيام محددة من الأسبوع.

ورغم أنّ الحكومة السورية صرّحت في بيان سابق أن على المواطنين الالتزام بالتعليمات والتوجيهات في تطبيق الحجر الطوعي”، محذرة أنها “في حال عدم الاستجابة سوف تفرض “الحجر الإلزامي”، إلا أن أحدا لم يلتزم.

ويبقى السؤال الذي يطرح نفسه فهل فشلت الحكومة السورية في ضبط الوضع؟ فقد بدت الشوارع السورية أكثر ازدحامًا يومًا بعد يوم، وكأن هيبة الفيروس تلاشت!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق