تقاريرعربي

خروقات جديدة وتجدد للمواجهات بين الجيش اليمني وميليشيا “الحوثي”

الاتحاد برس _ إعداد: مياس حداد

إعلان وقف إطلاق النار في اليمن الذي تبنته قوات التحالف المشترك لدعم الشرعية، لم يمنع من استمرار الاشتباكات والنزاع في اليمن منذ تطبيقه، وتجددت المواجهات، اليوم الأحد، بين القوات اليمنية المشتركة التابعة للحكومة الشرعية، وميليشيا “الحوثي”، في محافظة الحديدة غرب اليمن.

وذكر المركز الإعلامي لألوية العمالقة العاملة ضمن قوام القوات المشتركة، أن “الحوثيين شنوا هجومًا شرق مديرية الدريهمي (جنوب الحديدة)، دارت على إثره اشتباكات بمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة”.

وأكد المركز “تمكن القوات المشتركة من التصدي للهجوم، وتكبيد الحوثيين خسائر فادحة في الأرواح والعتاد”.

وأشار إلى “تنفيذ الحوثيين قصفاَ عشوائيًا بقذائف مدفعية الهاون الثقيل صوب الأحياء السكنية في مديرية الدريهمي، بالتزامن مع استهدافهم منازل المواطنين بالأسلحة الرشاشة المتوسطة عياري 14.5 و12.7 ملم لعدة لساعات، ما خلف حالة من الذعر في صفوف المدنيين”.

وكانت القوات المشتركة، أعلنت، أمس الأول الجمعة، إلحاق خسائر فادحة بالحوثيين، خلال احباطها محاولة تسلل للجماعة صوب مدينة حيس جنوب شرقي الحديدة، من قريتي المقانع والشعينة جنوب المديرية.

الحوثيون يتهمون التحالف بخرق الهدنة

مع انتهاء هجوم ميلشيا الحوثي على مديرية الدريهمي، عادت واتهمت الميليشيا، التحالف العربي والقوات اليمنية المشتركة بـ “ارتكاب 69 خرقًا في الحديدة خلال الـ24 ساعة الماضية”.

وقالت قناة “المسيرة” الناطقة باسم الحوثيين، عن مصدر في غرفة عمليات ضباط الارتباط، إن “بين الخروقات تحليق طائرتين حربيتين في أجواء مدينتي حيس والجاح (جنوب شرقي الحديدة)، و5 خروقات بقصف مدفعي لعدد 120 قذيفة و62 خرقًا بأعيرة نارية مختلفة”.

ودعا القيادي في ميليشيا “الحوثي”، “محمد علي الحوثي“، اليوم الأحد، التحالف العربي إلى الالتزام بوقف إطلاق النار المعلن من جانبه، الممدد في 24 أبريل الماضي، لمدة شهر.

وقال محمد الحوثي وهو عضو المجلس السياسي الأعلى المشكل من “أنصار الله” في صنعاء، ورئيس اللجنة الثورية العليا في الجماعة، في تغريدة على “تويتر”: “‏على تحالف العدوان الأمريكي البريطاني السعودي الإماراتي وحلفائه، التوقف وتطبيق ما يعلن من طرف واحد بدلاً من الحديث عن مزاعم خروقات لإعلان وقف وهمي لا أساس له من الصحة”.

وحمّل الحوثي، التحالف “مسؤولية كل حالة لـ كوفيد 19 بالجمهورية اليمنية، والإجرام الذي يمارسه يوميًا من قصف ومعارك برية وحصار”.

وتحاول الحكومة الشرعية اليمنية منذ 26 مارس/ آذار 2015، استعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، التي سيطرت عليها ميليشيا “الحوثي” أواخر عام 2014.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق