السلايد الرئيسيالسياسةحصاد اليوم

لقاء بين عشائر من الجزيرة ودير الزور لبحث التطورات السياسية والعسكرية

الاتحاد برس ||

اجتمع وجهاء وشخصيات سياسية عربية وكردية وآشورية من منطقتي الجزيرة ودير الزور، بشمال شرق سوريا، الأحد، ضمن الثكنة العسكرية الروسية بمحطة “المباقر” شمالي بلدة تل تمر(40 كم شمال مدينة الحسكة) ، للتباحث حول مآلات الوضع السياسي والعسكري الذي تمر به المنطقة خصوصًا وسوريا عمومًا.

وطالبت العشائر، كلًا من الإدارة الذاتية والحكومة السورية بـ “حوار جدي”، وأعربوا عن رفضهم لكافة “الاحتلالات” على الأرض السورية، حيث جاء ذلك في اجتماع عُقد برعاية هيئة الأعيان ووجهاء العشائر لشمال وشرق سوريا.

وبيّن عضو ديوان هيئة الأعيان لشمال شرق سوريا، “حكم خلو” خلال كلمة ألقاها إن “استمرار الأزمة السورية هي نتاج عنجهية النظام السوري، (…)، وإذ ما بقي النظام السوري بهذه المقاربات الاقصائية سنتجه نحو التقسيم وهذا الأمر خدمة للدول المهيمنة في المنطقة”.

ودعا “خلو” بحسب “نورث برس” إلى “تكاتف جميع مكونات المنطقة لمقاومة الاحتلال التركي وأعوانه والوقوف بوجه المشاريع الاستعمارية التي يُقدم عليها في المنطقة بمساندة بعض المرتزقة”.

من جهته قال عضو مكتب العلاقات العسكرية لقوات سوريا الديمقراطية، “جكدار عفرين“، إن “اجتماعات عديدة عُقدت مؤخراً بينهم وبين الحكومة السورية والقوات الروسية والأمريكية لتضافر الجهود، وبناء سوريا ديمقراطية تعددية لا مركزية”، مشددًا على أنهم “ضد تقسيم سوريا رغم محاولات تركيا الدفع بهذا الاتجاه”.

وأعرب المجتمعون عن دعمهم للحوار السوري – السوري وتوحيد الجهود لـ “إنهاء الأزمة في سوريا بعيدًا عن التعصب والاقصاء وتشكيل دستور جديد يصون جميع حقوق مكونات الشعب السوري”.

وصدر عن الاجتماع بيان ختامي جاء فيه “حل الأزمة السورية لا يتم إلا بتوافق سوري – سوري، ورفض كافة الاحتلالات للتراب السوري، والاعتراف بمشروعية قوات سوريا الديمقراطية في الدفاع والتحرير”.

المصدر
نورث برس
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق