السلايد الرئيسيحصاد اليومدولي

تركيا تعتزم البدء بتوليد الكهرباء من سد إليسو على نهر دجلة رغم الأضرار الكبيرة

الاتحاد برس _ المحرر الرئيسي

تعتزم الحكومة التركية بدء توليد الكهرباء من سد إليسو بجنوب شرق البلاد الأسبوع المقبل، حيث يعد أحد أكبر مشروعات الطاقة في البلاد.

وعقب اجتماع أسبوعي لمجلس الوزراء التركي، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الإثنين إن تركيا ستبدأ في تشغيل أول توربين في سد إليسو بجنوب شرق تركيا الأسبوع المقبل. بحسب رويترز

وأضاف في خطاب إلى الأمة “سنبدأ في تشغيل واحد من ستة توربينات لسد إليسو، أحد أكبر مشروعات الري والطاقة في بلادنا، في 19 مايو أيار”.

وتسبب السد، الذي وافقت عليه الحكومة التركية في عام 1997 من أجل توليد الكهرباء للمنطقة، في تشريد نحو 80 ألف شخص من 199 قرية وأثار قلق السلطات في العراق المجاور الذي يخشى من تأثيره على إمدادات المياه لنهر دجلة.

وبعد سنوات من التوقف والتأخير، بدأت السلطات التركية في ملء خزان السد في يوليو تموز 2019، وكانت تركيا قد أوقفت احتجاز المياه في ذلك الوقت بعد شكاوى عراقية من انخفاض التدفقات المائية في منتصف الصيف.

ويقول العراق إن السد سيؤدي إلى شح المياه لديه لأنه سيقلل التدفق في أحد النهرين (دجلة والفرات) اللذين تعتمد عليهما البلاد في معظم احتياجاتها من الماء. ويحصل العراق على نحو 70% من إمداداته من المياه من الدول المجاورة، خاصة من خلال نهري دجلة والفرات عبر تركيا.

السد سيؤدي لضرر بالتراث الثقافي

وفي 2019 دعا نشطاء يقودون حملة ضد المشروع إلى إفراغ الخزان لمخاوف بيئية وثقافية، حيث تحدى عدد من دعاة الحفاظ على البيئة مشروع السد أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان على أساس أنه سيلحق الضرر بالتراث الثقافي للبلاد لكنهم لم ينجحوا في مسعاهم.

من المتوقع أيضاً أن تغمر المياه في نهاية المطاف بلدة حسن كيف التي يعود تاريخها إلى 12 ألف عام. ويجري نقل سكان البلدة القديمة إلى بلدة “حسن كيف الجديدة” على مقربة منها كما يجري نقل القطع الأثرية إلى خارج البلدة.

بلدة حسن كيف

ونشرت مجموعة من المنظمات غير الحكومية والنقابات العمالية وأعضاء بالبرلمان في وقت سابق، صورًا التقطتها الأقمار الصناعية تظهر ارتفاع مستوى المياه خلف السد في الفترة بين 19 و29 يوليو.

وكانت مجموعة تسمي نفسها تنسيقية “حسن كيف” قد نشرت بيانًا في العام الماضي تحدّث “أن بحيرة السد تكبر كل يوم، وأنّ الناس الذين يقيمون في هذه المناطق يشعرون بالقلق. لا يمكنهم أن يعرفوا متى تصل المياه إلى مناطقهم السكنية أو الزراعية”

يُشار إلى أن سدّ إليسو هو جزء رئيسي من مشروع جنوب شرقي الأناضول الذي يهدف إلى “تحسين أوضاع المنطقة الأفقر والأقل تطوراً في البلاد” وسيولد السد 1200 ميجاوات من الكهرباء ليصبح رابع أكبر سد في تركيا من حيث الطاقة الإنتاجية.

المصدر
رويترز
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق