قصة مصورة

كيف ساعدت الروبوتات الصين في مواجهة فيروس كورونا

الاتحاد برس ||

في وسط وباء فيروس كورونا وبعد تصاعد الخطر من تماس البشر مع بعضهم بسبب سرعة انتقال الفيروس لجأت الصين إلى الروبوتات الذكية لمساعدتها على اجتياز الأزمة التي أحاطت بالبلاد والعالم أجمع.

وساعدت الروبوتات في أغلب المؤسسات الحكومية على فحص جميع العمال والزائرين من خلال فحص درجة الحرارة قبل السماح لهم بدخول مبنى الشركة ولجأ القائمون على المستشفيات الصينية إلى الروبوتات لتقديم الخدمات إلى المرضى المصابين بفيروس كورونا.

وتسمح هذه الأجهزة أو الروبوتات الموضوعة عند مدخل الشركة أو المشافي بفحص درجات الحرارة دون أي اتصال مع الشخص أو الجهاز، وعلى بعد خمسة سنتيمترات من الجبهة.

وجهزت الصين الروبوتات بالذكاء الاصطناعي، حيث يمكنك إجراء حوار معها، وإخبارها من أين أتيت، و هي تحتفظ بسجّل من فحوصات درجة الحرارة الخاصة بك، كما يمكنها وضع توقعات وتقديم المشورة عما إذا كنت في خطر.

وتم منح بعض الآليات المطورة مسبقًا حياة جديدة، مثل بعض المطهّرات التي تشبه إلى حد ما ناقلة أفراد مدرعة تقوم برش سائل التطهير ولها قدرة تخزين كافية لتغطية ما يقارب 3000 متر مكعب. ويمكن التحكم في الروبوت من موقع بعيد بالاتصال عن طريق الإنترنت وكاميرات الفيديو.

وتقوم بعض الروبوتات أيضا بإيصال الطعام والماء والدواء إلى غرف المرضى في المستشفيات حتى لا يكونوا بتماس مباشر مع الأطباء.

ويمكن للروبوتات قياس درجة الحرارة، وقياس ضغط الدم ومستويات السكر في الدم وبعض المشاكل التي قد تصيب الرئتين. ويمكنها أيضًا إجراء جلسات أسئلة وأجوبة قصيرة لمعرفة بعض التفاصيل حول صحة الشخص الذي تعالجه وتقديم بعض التوصيات الأساسية له.

المصدر
bbcdevdiscourse
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق