السلايد الرئيسيتقاريرحصاد اليومسوري

أسماء الأخرس تردّ على مخلوف بـ “منحة” لـ قوات الأسد.. وبشار عالق في شباك موسكو

الاتحاد برس _ المحرر الرئيسي

  • رامي “يدافع” عن الفقراء
  • موسكو تدرس خيارات أخرى غير الأسد
  • إيران تبيع المخدرات من ميناء اللاذقية

بعد أن خرج رامي مخلوف علينا بمظهر النصير ل “فقراء” سوريا، ظهرت أسماء الأخرس، زوجة الرئيس السوري  بشار الأسد أمس السبت، لنصرة” الفقراء” أيضًا بحديثٍ عن برنامج اقتصادي خاص بجرحى القوات الحكومية، مشيرة إلى إعادة تفعيله و”تصحيح” الأخطاء التي شابته، معتبرة أنّ فيروس كورونا، زاد في معاناة جرحى القوات الحكومية.

ورغم الأزمة الاقتصادية العنيفة التي يمر بها اقتصاد النظام الحاكم واعترفت بها أسماء في كلمتها، وعدت بتقديم “منحة طارئة” لكل جرحى القوات الحكومية، في الأيام القادمة.

"..تحدياتنا كبيرة وعم تكبر.. وجهودنا لازم تتضاعف.. مهما قدمنا لجرحانا بيضل هاد الشي قليل.. وما بيوازي تضحياتن العظيمة…..

Publiée par ‎رئاسة الجمهورية العربية السورية‎ sur Samedi 16 mai 2020

ظهور أسماء جاء لأول مرة، بعد التصريحات الأخيرة لرامي مخلوف ابن خال الأسد، والجدل الذي أثير حولها.

استمرارا في الإشراف المباشر من قبل مؤسسة الرئاسة على ملف الجرحى.. وحرصا على إبقاء البوصلة الحقيقية لأي جهود تبذل في هذا…

Publiée par ‎رئاسة الجمهورية العربية السورية‎ sur Samedi 16 mai 2020

رامي “يدافع” عن الفقراء

وتحدّث مخلوف رجل الأعمال الخاضع لعقوبات دولية صراحة عن موضوع “فقراء” مناطق سيطرة الأسد مطالباً الأخير بتوزيع مبلغ مالي عليهم. هذا المبلغ المالي كان جزءا من حقوق الخزينة السورية على شركتي مخلوف للاتصالات، سيرتيل، وMTN.

كُنْ مَع الله ولا تُباليْ

Publiée par ‎رامي مخلوف‎ sur Jeudi 30 avril 2020

وقد ظهر مخلوف ثلاث مرات، الأول في الثلاثين من الشهر الماضي، والثاني من الشهر الجاري والثالث اليوم 17 من أيار متحدثا فيه عن تهديدات و إرغام على الاستقالة. وتحدث في الفيديوهين الأولين عن ما سماه الظلم اللاحق به من طرف مؤسسات النظام الحاكم التي اعتقلت عددا من موظفيه الكبار، لافتًا إلى عدم تنازله عن شركاته كما طلب منه لأنه مؤتمن عليها، ولافتًا لعدم دفع المبالغ التي طالبته الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد، بدفعها، وبلغت 230 مليار ليرة سورية.

وَكَانَ حَقًّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ

Publiée par ‎رامي مخلوف‎ sur Dimanche 3 mai 2020

وتشير وسائل إعلام إلى أنّ الهجوم على مخلوف من طرف أسماء الأسد باعتبارها مكلفة من زوجها بما سمّي “مكافحة الفساد” التي طالت أكثر من شخص كما زُعم، كان أشهرهم مخلوف، وهو الذي كدس ثروة ضخمة بطريقة غير شرعية، مستفيدا من علاقته بالنظام الحاكم وتسهيلاته وإبعاده عن أي مساءلة قانونية.

عاد مخلوف بعد ذلك وكتب منشوراً في العاشر من الشهر الجاري، على صفحة الفيسبوك التي كانت أصلا باسم ماهر الأسد، شقيق بشار، قال فيها إن الظلم الذي لحق “بالعباد” يفوق طاقتهم.

بـعـدمـا تـوجـهـت إلـى عِـبـادِك لـِتـبـلـيـغ مـُرادِك لـِرَفـع الـظّـلـم عـن عِـيـالـك، فـلـم يـعـيـنُـنـِي أحـد مـع…

Publiée par ‎رامي مخلوف‎ sur Dimanche 10 mai 2020

ورامي مخلوف ابن خال الأسد، رجل أعمال معاقب دوليا منذ عام 2008، وأصوله المالية مجمدة في الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي وسويسرا، لتورطه بالإثراء غير المشروع، كدّس من خلاله ثروة ضخمة ضخّها في استثمارات عديدة، كقطاع الاتصالات والتطوير العقاري والمؤسسات المالية والصناعات الغذائية، وغيرها.

يأتي ظهور أسماء بعد استهداف وسائل الإعلام الروسية بعدد كبير من التقارير للأسد، وتصويره على أنه فاسد بشكل ميؤوس منه وغير صالح للحكم، مشيرة إلى أن الوقت قد حان لتغييره بزعيم جديد.

موسكو تدرس خيارات أخرى غير الأسد

وقد شاع أن موسكو تدرس خيارات أخرى غير الأسد لحكم سوريا، إذ قالت وكالة تاس في افتتاحية لها إن “روسيا تعتقد أن الأسد لم يعد قادرا على قيادة البلاد بعد الآن، وأنه يجر موسكو نحو السيناريو الأفغاني”.

فيما أصدر مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية “سي.أس.آي.أس” تقريره السنوي المتعلق ببرنامج “مشروع التهديدات الدولية”، والذي جاء تحت عنوان “حرب موسكو في سوريا”، أشار فيه إلى أن بقاء الأسد أو عدمه غير ضروري لتحقيق موسكو أهدافها داخل سوريا وفي المنطقة، فالكرملين يملك صداقات ومصالح مع إسرائيل ومع تركيا، على الرغم من أن العلاقة مع الأخيرة غير جيّدة. بحسب كلام الباحثة شانون كولبرتسون، التي عملت سابقا في مجلس الأمن القومي الأميركي.

وتحدّث التقرير عن أنّ أجندة بوتين تختلف بكثير عمّا يرغب فيه الأسد، وما يُحكى عن استعادة كل شبر من الأراضي السورية هو أمرٌ بلا أهمية بالنسبة للسياسة الروسية.

كما لفت التقرير إلى مكامن ضعف القوات الروسية والمتمثلة بالتعامل مع مجموعات إرهابية مثل “حزب الله” المدعوم إيرانيًا واصفا العلاقة بينهما بأنها مؤقتة وآنية وغير مستقرة. 

وأضاف أن موسكو تدرك جيدًا أن سمعة الجيش الروسي في الداخل وفي العالم هي على المحك من خلال التنسيق مع جماعات متهمة دوليا بالإرهاب.

إيران تبيع المخدرات من ميناء اللاذقية

في خضم هذ المعمعة، إيران التي تحقق وجودا لوجستيًّا قويا في سوريا تسعى لتحقيق أهدافها بضرب مصالح واشنطن في منطقة الشرق الأوسط، لا تريد تحقيق استقرار المنطقة، لأنها تعتبرها ساحة معركة ضد أميركا حتى تحصل على أوراق ضغط فيما يخص عدة ملفات كالعقوبات والملف النووي الإيراني.

وهو ما أشار إليه الكاتب جيريمي هودج في مقاله بديلي بيست ‏الأميركي، حيث جنّدت إيران أعضاء رئيسيين في عائلة الأسد المباشرة لصالحها حتى إنهم تورطوا في اشتباكات مسلحة مع الوحدات المدعومة من قِبَل روسيا.

وتشرف هذه المليشيات وفق الكاتب على شبكات واسعة من الفساد، وهي تحت إمرة ماهر الأسد الأخ الأصغر لبشار الذي يقود الفرقة المدرعة الرابعة التابعة للقوات الحكومية التي تعتبر واحدا من أقدم الألوية في البلاد وأكثرها تجهيزا.

كما نبه الكاتب إلى أن ميناء اللاذقية تم تأجيره لإيران منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، ليصبح واحدا من أكبر مراكز تصدير المخدرات إلى أسواق أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأشار الكاتب إلى أن طهران بدأت مشروع بناء خط سكة حديد شلمشة الذي يربط طهران باللاذقية من خلال محطات في البصرة والبوكمال ودمشق، وهو ما سيعزل حميميم عن القوات الروسية في وسط وجنوب سوريا، ويمكّن طهران من إيصال الأسلحة بسرعة إلى وكلائها في اللاذقية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق