بين الناس

مسؤول حكومي: “المواطنون مرتاحون” وسبب ارتفاع الأسعار قلة “الفسديات”

الاتحاد برس _ إعداد: مياس حداد

أشعل سيجارته “الحمراء الطويلة”، ونظر “أبو كريم”،  لمراسل “الاتحاد برس” في دمشق، بعد أن رمى هاتفه الذكي بجانبه  قائلًا “تعا شوف هالتصريح، بظن ما مرق عليك متلو كلشي إلك بتشتغل  بالصحافة”.

 كلام “أبو كريم” ، يحمل من الصحة الكثير، فكل يوم يخرج به أحد مسؤولي السلطة السورية، ويصرح عن أي موضع متعلق بالشأن العام وحياة المواطنين، تثار حالة من الصدمة والاستغراب، بسبب كبر الفجوة والمسافة بين واقع الناس ومسؤولي السلطة.

ما أضحك “الخال أبو كريم” هو تصريح لمدير الأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك السورية، “تمام العقدة” قال فيه لصحيفة “الوطن” شبه الرسمية، أن “الأسواق محكومة بالعرض والطلب، والملاحظ وجود حركة تسوق نشطة في الأسواق مع وجود تشكيلة سلعية جيدة ومتنوعة، وهذا مؤشر لوجود أريحية لدى المواطنين في التسوق”.

وقدّم العقدة، في تصريحه، عدة أسباب لارتفاع أسعار السلع والمواد الحاصل حاليًا في الأسواق، وكان منها “ضعف الإبلاغ عن الغش والتلاعب والاحتكار ورفع الأسعار، وقدوم موعد عيد الفطر”، وكأنه يطالب السوريين بأخذ مهام وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك .

سوريو الداخل: الرياحة الحقيقية هي صمتكم !

لم يكن “الخال أبو كريم” الشخص الوحيد الذي استفزته وأضحكته تصريحات مدير الأسعار في وزارة التجارة الداخلية، بل شاركه الشعور مئات السوريين من مستخدمي تطبيق “فيسبوك” الذين تناولوا تصريحات “تمام العقدة” بسخرية وعدة أسئلة طرحوها .

وكتب أحد الأشخاص ساخرًا “هالمسؤول معو حق، الرياحة يلي وصلنا الها كتير كبيرة .. لدرجة أنو الناس صارت تطلع عالشوارع تلم الزبالة من الحاويات كهواية ونوع من أنواع التجربة”.

مسؤول حكومي: “المواطنين مرتاحين” وسبب ارتفاع الأسعار قلة “الفسديات”

وعلق أحدهم ” طبعا في اريحية …الناس عم تلعب بالمصاري لعب.. انا اليوم شفت ناس كابين رزم مصاري بحاوية الزبالة زايدة عن حاجتون”، وأضاف “بدكن الناس تشتكي؟ طيب أول شكوى هيي عأكبر تجار البلد شو ممكن تعملوا؟” .

وقال شخص آخر ” تقريبا نحنا عم نشتري بدافع التسلية سيادتك لأنو ما عنا شي نعملو”، وتابع “بتعرف شو الرياحة الحقيقية هوي أنو تسكتوا وما بقى نسمع أصواتكن، تركونا بحالنا تعبنا”.

وتشهد الأسواق المحلية السورية ارتفاعًا كبيرًا بأسعار مختلف الأصناف والسلع وبشكل متسارع، حيث بات لكل يوم حسبته الجديدة بالنسبة للسوريين،  والتي تختلف عن حسبة سابقه، ازديادًا بالسعر ونقصانا بالكمية، حيث بلغ سعر صرف الدولار اليوم بالنسبة لليرة إلى ما يزيد عن 1740 ليرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق