عالمي

باريس تشدد على ضرورة التنسيق الأوروبي بشأن إعادة فتح الحدود الداخلية

الاتحاد برس ||

أكدّت فرنسا على ضرورة إجراء “مزيد من التنسيق” بشأن إعادة فتح الحدود الداخلية للاتحاد الأوروبي، في الوقت الذي أعلنت بعض الدول الأعضاء اجراءات في هذا الاتجاه مع اقتراب موسم السياحة الصيفي.

وقال وزير الدولة الفرنسي للشؤون الخارجية وشؤون أوروبا جان باتيست لوموان إن “التنسيق ملّح جدًا وهذه ستكون رسالتي بعد ظهر اليوم” خلال مؤتمر عبر الفيديو لوزراء السياحة الأوروبيين.

ونقلت وكالة “فرنس برسعن الوزير قوله عبر إذاعة “ار تي ال” “قد أحدث إرباكًا. بصراحة لا يمكننا القول كل واحد يدلي بإعلاناته من مكانه”.

وأشار الوزير إلى أن الهدف هو إعادة فتح الحدود الداخلية تدريجيًا “حوالى 15 حزيران”، وأضاف “في هذه الأثناء، يجب العمل مع الدول الحدودية، بين الأوروبيين لتجنب وجود أوروبا تعمل بسرعات متفاوتة”.

ويرى لوموان أن تخفيف الحدود، التي ظلت بحكم الواقع شبه مفتوحة منذ السماح بتنقل القاطنين على الحدود ويعملون في الطرف الأخر والبضائع ، يجب أن يتم على عدة مراحل.

كما أوضح “أولًا سيكون هناك رفع جزئي اعتمادًا على الوضع الوبائي في الأراضي الأوروبية المختلفة يليه رفع عام”.

يذكر أن أوروبا التي تخضع للعزل منذ أسابيع للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، بدأت تخفيف تدابير الإغلاق.

وكانت إيطاليا قد أعلنت إعادة فتح حدودها أمام سياح الاتحاد الأوروبي في الثالث من حزيران، فيما تسعى ألمانيا، من جانبها، إلى رفع قيود التنقل المفروضة على حدودها في منتصف حزيران.

كما تخطط خمس دول في وسط أوروبا (ألمانيا والنمسا والمجر وسلوفاكيا وجمهورية التشيك) لفتح الحدود المشتركة بينها في منتصف شهر حزيران تقريبًا.

المصدر
AFP
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق