السلايد الرئيسيبين الناسحصاد اليوم

صراعات سلطوية على المليارات.. والسوريون يعيشون على الليرات

الاتحاد برس – حمص

“بأي حال عدت يا عيد؟” جملة رددها السوريون على  مدى عشر سنوات من الحرب والظلم والتشرد، وهاهم يرددونها للسنة الحادية عشر على التوالي، فرغم انحسار الاشتباكات القتالية، إلا أن التبعات الاقتصادية والمعيشية لها ستستمر لسنوات.

 ما يزيد “الطين بلّة” هو جائحة كورونا التي زادت الشلل الاقتصادي في البلاد بعد اتخاذ بعض الإجراءات للوقاية من تفشي الفيروس، فحلّقت الأسعار وفُقِدت الكثير من السلع من الأسواق وتأزمت المعيشة أضعافًا.

وشهدت الساحة السورية في الآونة الأخيرة حربًا باردة واتهامات بين “رجل الأعمال” السوري رامي مخلوف والرئيس السوري بشار الأسد وزوجته أسماء الأخرس، لكن بتخفيّ الأخيرين تحت عباءة مؤسسات حكومية تم وضعها كواجهة لخوض هذه الحرب.

وساهم خلاف مخلوفالأسد بتفاقم الأزمة المعيشية للسوريين بشكل كبير، لتشهد الليرة السورية أكبر انخفاضٍ لها أمام الدولار الأميركي على الإطلاق فتجاوزت خلال اليومين الماضيين  1800 ليرة سورية مقابل الدولار الواحد، إلا أنه انخفض أمس الأربعاء إلى سعر 1700 ليرة للدولار الواحد.

كما ارتفعت أسعار الذهب في الأسواق السورية لتتجاوز 80 ألف ليرة للغرام الواحد من العيار 21 قيراط، وهو رقم خيالي لم تشهده سوريا في تاريخها.

بالطبع انعكس تدهور الليرة السورية وارتفاع أسعار الذهب على أسعار السلع سواء كانت صناعية أو غذائية أو نسيجية، وهو ما يعتبر كارثة للسوريين في ظل تدني الرواتب وتوقف معظم الأعمال والمهن في الفترة التي تم فيها فرض إغلاق للوقاية من تفشي فيروس كورونا.

ومع اقتراب عيد الفطر شهدت السلع التموينية ارتفاعًا ملحوظًا مرة أخرى، ذلك استغلالًا من التجار لحاجة المواطنين إليها.     

صيام بعد الصيام بسبب غلاء الطعام!

ورصدت “الاتحاد برس” في جولة لها بأسواق محافظة حمص، فقد تراوح سعر كيلو الأرز الإسباني بين  1350 إلى 1600 ليرة حسب الماركة و الأرز المصري، ووصل سعر 1500 ليرة وأرز الكبسة تراوح بين1800 و 2000 ليرة سورية .

بينما ارتفع سعر كيلو البرغل بنوعيه الخشن والناعم إلى 1100 ليرة سورية إذ استغل التجار إقبال المواطنين عليه كمادة أساسية لصنع بعض انواع المعجنات كالكبة مثلًا.

بينما بقي سعر كيلو السكر محافظ على بقي الوحيد المحافظ على سعر 775 ليرة ، مترافقًا مع ارتفاع سعر الطحين الفرط إلى 700 ليرة بشكل وسطي.

أما الشاي الفرط وصل سعر الكيلو إلى 10000 ليرة سورية أما القهوة فلا زالت تتأرجح بين 1950 إلى 2500 ليرة حسب النوع وذلك للظرف سعة ربع كيلو.

وفيما يخص الفاصولياء الحب وصلت إلى سعر 1650 ليرة و الفول العريض وصل سعر 1900 ليرة وكيلو الحنطة فقد وصل سعره إلى 1000 ليرة وهنا أيضًا التسعير حسب الماركة .

وكيلو المعكرونة المغلف استقر سعره على 900  ليرة و بقي الزعتر الأخضر على سعر 5000 ليرة أما حليب نيدو 900 غرام وصل إلى 6000 ليرة و حلاوة البرج 400 غرام استقرت على سعر 850 ليرة و عبوة مكعبات ماجي بقيت عند 3500 ليرة.

و بالنسبة لأسعار السمون و الزيوت فقد بقي سعر عبوة السمن البقري 2كيلو نوع أول بـ 3000 ألف ليرة و سمنة الخير 2 كيلو بلغ سعرها 3200 ليرة أما سمنة الريف 2  كيلو فاستقرت عند سعر 2900.

وعن الزيوت فقد أصبح زيت الزيتون بسعر 3500 ليرة للكيلو الفرط و المعلب  3000 ألف أما سعر التنكة 20 ليتر من زيت الزيتون تراوح من 28 إلى 36 ألف ليرة، وبلغ سعر اللتر الواحد من زيت الصويا 1600 ليرة أما ليتر زيت دوار الشمس فقد وصل سعر 2000 ليرة!!

وبلغ سعر كيلو لحم الغنم أكثر من /12/ ألف ليرة سورية، بينما وصل سعر كيلو لحم العجل إلى /9,500/ ليرة، بينما يبلغ سعر كيلو شرحات الدجاج إلى /2,200/ ليرة، ويباع كيلو جوانح الدجاج، إلى /1,700/ ليرة.

علمًا أن متوسط رواتب موظفي القطاع العام في سوريا يبلغ حوالي /50/ ألف ليرة سورية ( ما يعادل 28 دولاراً)، وهو المبلغ الذي يدفعه معظم السوريون الذين يقطنون في منازل مستأجرة.

تخفيضات حكومية في الأحلام الوردية!

أعلنت المؤسسات والشركات التابعة لوزارة الصناعة عن تقديم حسومات على أسعار كل منتجاتها خلال الأيام القادمة وحتى نهاية عطلة عيد الفطر، وأكدت الوزارة أن مؤسساتها وشركاتها بما فيها الغذائية والنسيجية بدأت بتقديم حسومات على منتجاتها ما بين 10 و 15 بالمئة ضمن تنفيذ السياسة العامة للحكومة بالتدخل الإيجابي في السوق المحلية وتأمين وصول المنتج مباشرة إلى المستهلك ضمن إمكاناتها المتاحة.

وفي منشور على صفحة “رئاسة مجلس الوزراء السوري” في فيسبوك، أكد مدير عام المؤسسة العامة للصناعات الغذائية أن منتجات شركات المؤسسة من الألبان والأجبان والسمن والزبدة والمعلبات والكونسروة والحلاوة والزعتر والبرغل والبصل والزيوت والمياه المعدنية والمتميزة بالجودة والمواصفات العالية تباع بأسعار الجملة في صالة البيع المباشر التابعة للمؤسسة في ساحة السبع بحرات بدمشق.

#تخفيض_أسعار #منتجات_مؤسسات_الصناعة أعلنت المؤسسات والشركات التابعة لوزارة الصناعة عن تقديم حسومات على أسعار كل…

Publiée par ‎رئاسة مجلس الوزراء في سورية‎ sur Lundi 18 mai 2020

من جهته، أشار مدير عام المؤسسة العامة للصناعات النسيجية إلى أن منتجات شركات المؤسسة متوافرة في عدد من الصالات التابعة للمؤسسة وبتخفيض على الأسعار ضمن الإمكانات المتاحة.

لكن كان للسوريين كلام آخر من خلال الواقع الفعلي الذي يعيشونه يوميًا، وليس في أحلام الحكومة السورية الوردية!

تهديدات على أرض الورق!

وفي الوقت الذي يشهد فيه السوق حالة تخبط و ارتفاع أسعار كيفي في ظل عدم كفاية الدوريات التموينية في مراقبة السوق، حذّر مصرف سوريا المركزي، الثلاثاء، المتلاعبين بسعر صرف الليرة، في وقت سجّلت العملة المحلية تراجعًا قياسيا مقابل الدولار، بعد تسع سنوات من حرب مدمرة أنهكت الاقتصاد وموارده.

وحذّر المصرف المركزي، في بيان، من أنّه “لن يتوانى عن اتخاذ أي إجراء بحق أي متلاعب بالليرة السورية سواء من المؤسسات أو الشركات أو الأفراد”، مؤكدًا عزمه على اتخاذ “كل الإجراءات الكفيلة باستعادة ضبط أسعار الصرف”.

وقال إنه قام “عبر مفوضية الحكومة لدى المصارف وهيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب والضابطة العدلية مباشرةً بتنفيذ مهمات ميدانية مكثفة على جميع مؤسسات الصرافة وشركات الحوالات المالية (…) بهدف ضبط العمليات المالية”.

وأوضح أن تحرّكه جاء “نتيجة تراجع سعر صرف الليرة السورية على نحو كبير خلال الفترة الأخيرة والناجم بصورة رئيسة عن استغلال المضاربين والمتلاعبين بالليرة السورية للأوضاع الناجمة عن جائحة كورونا وآثارها الاقتصادية”.

وبات غلاء الأسعار يشكل حاجزًا أمام معظم المواطنين السوريين لشراء الملابس وكسوة عيد الفطر الذي بات على الأبواب، حيث تكتفي العديد من الأسر بالتجول في أسواق بيع الملابس والنظر إليها بشيء من الحسرة، والعودة إلى منازلها بأيد فارغة دون أن تسمح لها أسعار الملابس الباهظة بشراء ما يتمناه أطفالهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق