حُريات

اعتقال مغرّد معارض بعد ساعات من الإفراج عنه في تركيا

الاتحاد برس ||

قامت السلطات التركية بالقبض  على الناشط التركي “تايلان كولاتش أوغلو”، مجددًا ”، بعد ساعات من الإفراج عنه.

وقال المحامي تامر دوغان الموكل عن تايلان مولاتش إنه تم التحقيق مع موكله عن طريق الفيديو كونفرنس، منتقدًا اعتقاله بسبب منشورات على تويتر في ظل أزمة وباء كورونا.

وأضاف دوغان: “أجريت التحقيقات مع موكلي تايلان كولاتش أوغلو من قبل محكمة الصلح والجزاء في مدينة باليكسير، بتنقية الفيديو كونفرنس“، وتابع “وأصدرت المحكمة في حقه مذكرة اعتقال بعد طرح الأسئلة نفسها عليه. الاعتقال في ظل أزمة الوباء، يعني إرساله للموت”.

وبحسب جريدة “زمان التركية” فقد ألقي القبض على  كولاتش أوغلو في 17أيار الجاري، وبعده الصحافي هاكان جولسافان، بسبب نشره تغريدات على منصة تدعى “حركة معدومي الاسم” على تويتر.

وعُرِض كل منهما على المحكمة أمس الأربعاء مع طلب إصدار في حقهما مذكرة اعتقال، إلا أن المحكمة أصدرت في حقهما قرارًا بإخلاء السبيل، بعدها تم اعتقال كولاتش أوغلو مرة أخرى بناءً على الطعن المقدم من النيابة العامة.

وكان كولاتش أوغلو قال لفرق الشرطة التي جاءت لتنفيذ أمر الاعتقال: “اعلموا أنني لا أخاف أحدًا ولا أخاف نظامكم”.

الجدير بالذكر السلطات التركية قامت بحملات قمع أمني عنيفة منذ انقلاب عام 2016، حيث اعتقل وفصل الآلاف من المواطنين بتهمة المشاركة في الانقلاب.

كما فر الكثيرون إلى خارج تركيا هربًا من الملاحقات الأمنية، فيما شهد الادعاء العام والقضاء عمليات فصل تعسفية كبيرة، وتم تعيين عدد كبير من الموالين لحزب العدالة والتنمية الحاكم، وأغلقت عشرات المؤسسات الإعلامية وتم اعتقال وملاحقة مئات الصحفيين.

المصدر
جريدة زمان التركية
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق