قصة مصورة

الناس من حول العالم يعودون للشواطئ وسط إجراءات التباعد

الاتحاد برس ||

لم يمنع فيروس كورونا الناس من الإقبال على الشواطئ وسط الحرّ الشديد ودرجات الحرارة المرتفعة حول العالم، حيث أعلنت العديد من الدول عن إعادة فتح شواطئها وسط تطبيقها لإجراءات التباعد للحفاظ على السلامة العامة.

وقررت العديد من الدول الأوروبية افتتاح عدد من الشواطئ بشكل تدريجى أمام المواطنين، بعد وقف نشاطها في أذار مارس الماضي بسبب الخوف من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وحذرت السلطات من التجمعات والجلوس على الشواطئ وإنما سمحت فقط بممارسة الأنشطة المائية الفردية كالسباحة وما يتعلق بالألعاب المائية.

وفتحت السلطات الفرنسية شواطئ الريفيرا للمرة الأولى في منصف هذا الشهر منذ إجراءات العزل العام لمكافحة فيروس كورونا في منتصف مارس الماضي.

وتمكن المصطافون من السباحة بالبحر وظهر كثيرون وهم يرتدون الكمامات.
واستطاع السكان المقيمون في المناطق ذات الإصابات المنخفضة التي تسمى بالمناطق الخضراء من زيارة الشاطئ بعد تخفيف القيود.

وأعادت السلطات المحلية فتح شواطئ محددة في شمال فرنسا والشواطئ المطلة على البحر المتوسط اليوم السبت.
وفرضت السلطات إجراءات مصاحبة لفتح الشواطئ شملت السماح بالأنشطة الفردية كالسباحة والصيد شرط الالتزام بالتباعد بين الأفراد لكنها حظرت حمامات الشمس والجلوس على الشواطئ لساعات.

ومنذ إسبوع بدأ اليونانيون بالعودة للسباحة وحمامات الشمس مع الحفاظ على قواعد التباعد الاجتماعي وإجراءات الوقاية من فايروس كورونا.

واعتمد الإجراء الوقائي على وجود 40 مصطافا فقط فى مكان مساحته ألف متر مربع بينما يبعد المظلة عن الآخرى أربعة أمتار على ألا تقترب المظلة من الآخرى أقل من متر طبقا لكتيب أصدرته الحكومة مزود برسوم بيانية.

وعمدت السلطات إلى نشر رجال الأمن والشرطة على الشواطئ بين الناس لفض التجمعات والحرص على عدم حدوث مخالفات.

وأعلنت إيطاليا إعادة فتح حدودها للسيّاح، فيما استأنفت ألمانيا مباريات دوري كرة القدم وأعيد فتح الشواطئ في العديد من الدول وتسبّب الفيروس بوفاة 309296 شخصاً في العالم منذ ظهوره في كانون الأول/ديسمبر في الصين.

من إيطاليا

وجال على شواطئ فلوريدا شخص بزي ملاك الموت ليذكر الناس بخطورة الوضع الذي يعيشون فيه وليبتعدوا عن التجمعات قدر الإمكان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق