بين الناسحصاد اليوم

“غسان جديد” انتقد فساد وزيري التجارة الداخلية بالدليل.. المكافأة اعتقاله وجرّه إلى السجن

الاتحاد برس – هبة زين العابدين

يستمر الفساد في سوريا بالهيمنة والتسلّط كأخطبوط تطال أذرعه كل قطاع ومؤسسة حكومية، مدعومًا بأيدٍ خفية تزج لكل من يحاول الاقتراب منه في غياهب السجون والأقبية الأمنية.

وكان آخر ضحايا الفساد في سوريا هو الناشط “غسان جديد” الذي نشر عبر صفحته الرسمية في فيسبوك، خبر اعتقاله  يوم الأربعاء 20 أيار الحالي، والغريب أنه كتب منشوره من داخل جدران القابع فيه في جنائية محافظة اللاذقية كما ذكر!

وتفاعل الناشطون السوريون عبر صفحات فيسبوك السورية مع الخبر بغضب كبير ومطالبات بالإفراج عنه، كذلك طالبت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا بإطلاق سراحه من خلال منشور عبر صفحتها الرسمية.

سوريا- اللاذقيةتوقيف ناشط ضد الفساد عشية عطلة عيد الفطر. قالت مصادر في عائلة الناشط في محاربة الفساد “غسان جديد” لـ…

Publiée par ‎المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا‎ sur Vendredi 22 mai 2020

وطالب السوريون من خلال تعليقهم على منشور المنظمة بالإفراج عن جديد

أما عن المنشور الذي شرح فيه جديد مشهد اعتقاله من منزله وهو يرتدي ثياب النوم، فقد شهد المنشور تفاعلًا وتضامنًا كبيرين من قبل السوريين مع جديد، والبعض منهم تساءل كيف استطاع جديد أن يكتب منشوره من داخل الزنزانة وكيف وصل الهاتف إلى يديه؟!

وقال جديد في منشوره بأنه يشك أن سبب اعتقاله هو هجومه الدائم على وزيري التجارة الداخلية وحماية المستهلك السابق عبد الله الغربي والأسبق عاطف نداف، وقد تحدّث جديد مؤخرًا في منشور مطوّل له عن الفساد الكبير والقذارة الإدارية التي شهدها عصرهما، واتهم الوزيرين بأن فسادهما هو السبب فيما وصلت به الحال بالمواطن السوري من فقر ومعاناة وجوع، كما أكدّ أنه يمتلك الملفات التي تثبت كلامه لكن لم يلق أي مستقبل ومدقق لها! وأشار إلى أن الرد كان بمحاولة ترهيبه وزجه في السجن.

السيد الوزير طلال البرازي المحترم.——مازال همنا حماية المستهلك ممن يتاجرون به حتى اوصلونا للجوع الحقيقي بعناوين…

Publiée par Ghassan Gdeed sur Dimanche 17 mai 2020

وقد وجه جديد في منشوره رسالة إلى وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الجديد طلال البرازي، آملًا منه أن يتخذ مسارًا مختلفًا عن سابقيه وأن يتخذ التدابير المناسبة لتصحيح الوضع المأساوي الحالي.

ومن المنشورات التي حملت رسالة التضامن مع غسان جديد منشور لعبداللطيف البني الذي أكد أنه مهما وجدت الوثائق والإثباتات فإن كل من يمتلك هذه الوثائق ويفضحها أقرب إلى السجن من الفاسد نفسه.

ومن التعليقات على منشور عبد اللطيف

وبدأ جديد منشوره بعنوان “مازالت المعركة مستمرة”، ويتابع «بتاريخ الأربعاء ٢٠/٥/٢٠٢٠ الساعة الثانية ظهرًا وفي قريتي الوادعة بريف اللاذقية تم تنفيذ “الغارة”..سيارتين : فان وبيكآب نشرتا المقاتلين الذين اتخذوا وضعية الحرب والهجوم حول منزلي الريفي الهادئ ..والمهمة إلقاء القبض على المجرم الخطير المتمترس في منزله والمدجج بكل أنواع السلاح .. سلاح تعرية الفاسدين والخونة وسارقي المال العام ومدمري مؤسسات الدولة…سلاح الكلمة المؤثرة والصادقة والشفافة».

( وما زالت المعركة مستمرة)_ الفاسدين….والشرفاء_ الوطنيين….والخونة_ السماسرة….وأبناء الأرض_ تجار الوطن….ومحبي…

Publiée par Ghassan Gdeed sur Vendredi 22 mai 2020

وقال جديد في منشوره أنه ولأول مرة يشعر بالأمان وحرية الكتابة من داخل زنزانته، وأضاف أنه تذكر المسؤولين الفاسدين الذين يستخدمون سطوة النفوذ، في إشارة منه إلى أسباب اعتقاله.

وختم منشوره بالكشف عن تواصل وزير الداخلية معه خلال الشهرين الفائتين، من خلال مدير العلاقات العامة في مكتبه واسمه بحسب ما ذكر “جديد” “الرائد ياسين”، وأضاف: «وتواصل معي مدير إدارة الأمن الجنائي شخصيًا ورئيس فرع الجرائم الالكترونية بدمشق وأبديت رغبتي وجاهزيتي لمقابلتهم في دمشق لكن قوانين الحظر حالت بيني وبين المثول أمام “عتباتهم المقدسة” فقمت بإرسال الكثير من الوثائق التي بحوزتي والتي تشير إلى فساد وخيانة من كتبت عنهم وفيها أرقام مليارية منهوبة من دم المستهلك السوري»، وتمنى على أصحاب القرار تمديد إقامته المجانية في مضافتهم ليتثنى له الكتابة عما دار في الكواليس.

ومن التعليقات على منشور غسان جديد

يذكر أن غسان جديد تعرّض للاعتقال عدة مرات سابقًا بسبب تناوله مواضيع مشابهة حول الفساد والمسؤولين الفاسدين،  ويبدو أن مسلسل الاعتقالات وقمع أفواه كل من يتحدث عن فسادٍ أو عن مسؤل فاسد لن ينتهي، طالما أن الكرت الأخضر كان ومازال وعلى مايبدو أنه باقٍ بيد الأمن السوري!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق