السلايد الرئيسيالسياسةحصاد اليوم

ارتفاع أعداد العائدين إلى مناطقهم في إدلب وريف حلب الغربي إلى 255 ألف مدني

الاتحاد برس ||

تستمرّ عودة النازحين والمهجرين إلى مناطقهم في إدلب وريف حلب الغربي، حيث كانت عمليات القوات الحكومية وروسيا العسكرية قد هجرتهم من منازلهم ومناطقهم، وافترش قسم من العائدين العراء قرب الحدود مع لواء اسكندرون وقسم آخر ضمن مخيمات بدائية بريفي إدلب الشمالي وحلب الغربي، ومنهم من كان ضمن مناطق نفوذ القوات التركية والفصائل الموالية لها شمال وشمال غرب حلب.

ووفقاً لإحصائيات المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن تعداد المهجرين الذين عادوا إلى مدنهم وبلداتهم وقراهم، بلغ نحو 255 ألف شخص، وذلك خلال 80 يوماً منذ دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ في الخامس من آذار/مارس الفائت، وحتى يومنا هذا.

فيما تأتي عملية عودة المهجرين في ظل الأوضاع المعيشية الكارثية التي تشهدها مناطق سيطرة الفصائل و”تحرير الشام” النصرة سابقًا، حالها كحال جميع المناطق السورية الأخرى، من ارتفاع جنوبي بأسعار السلع، وشح كبير في فرص العمل، وسط مساعدات خجولة من قبل المنظمات الإنسانية المعنية بأوضاع النازحين والمهجرين، والتي تذهب غالباً للمسؤولين عن توزيعها.

كانت قد خرجت تظاهرة شارك بها أهالي وسكان إدلب المدينة عقب صلاة عيد الفطر، صباح أمس الأحد، طالبوا خلالها بإسقاط السلطة السورية، وعودة المهجرين قسراً بفعل العمليات العسكرية إلى مناطقهم،

على صعيد متصل، ذكر المرصد السوري أن جنود أتراك عمدوا إلى تأدية صلاة العيد برفقة أهالي وسكان جبل الزاوية، حيث جرى رصد تواجدهم في مساجد بقرى بليون وشنان واحسم جنوب مدينة إدلب.

في غضون ذلك، تستمر تركيا باستقدام تعزيزاتها العسكرية إلى منطقة خفض التصعيد، حيث استقدمت آلاف الجنود على متن نحو 3400 آلية عسكرية إلى منطقة “خفض التصعيد”، وذلك منذ بدء وقف إطلاق النار الجديد في الخامس من شهر آذار/مارس الفائت.

المصدر
المرصد السوري لحقوق الإنسان
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق