السلايد الرئيسيجولة عربية

نقابة الأطباء المصرية تتهم الصحة بالتقاعس في مواجهة كورونا وتحذر من انهيار المنظومة الصحية

الاتحاد برس ||

ألقت نقابة الأطباء المصرية وزارة الصحة المسؤولية الكاملة لازدياد حالات الإصابة والوفيات بين الأطباء بفيروس كورونا المستجد، نتيجة “تقاعس الوزارة وإهمالها في حمايتهم”، محذرة من خطر “انهيار كامل” للمنظومة الصحية.

ونشرت بيان لنقابة الأطباء أمس الاثنين، أن النقابة ستتخذ جميع الإجراءات القانونية والنقابية لحماية أرواح أعضائها، وستلاحق جميع المتورطين بهذا التقصير الذي يصل لدرجة “جريمة القتل بالترك”.
 
وأضافت: أن هناك واجبًا على وزارة الصحة حيال هؤلاء الأطباء وأعضاء الطواقم الطبية، وهو “ضرورة توفير الحماية لهم وسرعة علاج من يصاب بالمرض منهم”.

وأعربت عن أسفها الشديد بسبب تكرار “حالات تقاعس وزارة الصحة عن القيام بواجبها في حماية الأطباء، بداية من الامتناع عن التحاليل المبكرة لاكتشاف أي إصابات بين أعضاء الطواقم الطبية، إلى التعنت في إجراء المسحات للمخالطين منهم لحالات إيجابية”.

وكان قد ارتفع عداد الوفيات بين أفراد الطواقم الطبية “حتى وصل عدد الشهداء إلى 19 طبيبًا كان آخرهم الطبيب الشاب وليد يحيى الذي عانى من ذلك حتى استشهد، هذا بالإضافة لأكثر من 350 مصابًا بين الأطباء فقط”.

يشار أن وزارة الصحة أصدرت قرارات تعسفية بخصوص عمل مسحات للأطباء وإجراءات العزل، مما أسفر عن وفاة أكثر من 19 طبيبًا.

يذكر أنه خلال الساعات الماضية تفاقمت أزمة الأطباء في مصر، بعد إعلان العديد منهم تقديم استقالات جماعية، رفضًا لطريقة الحكومة في إدارة أزمة كورونا وفشلها في توفير الإمدادات الطبية اللازمة.

المصدر
alhurra
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق