حُريات

فصل 38 عامل طوارئ في إيران بعد احتجاجهم على تأخر رواتبهم

الاتحاد برس ||

فصل النظام الإيراني  38 عاملًا من عمال الطوارئ، بعد أن احتجوا على عدم دفع رواتبهم لمدة 3 أشهر، وذلك في مدينة دزفول التابعة لمحافظة خوزستان، جنوب غربي إيران.

وبحسب موقع “إيران انترناشيونالومواقع إعلام محلية، فقد تم في البداية فصل 3 عمال كانوا يحاولون عقد اجتماع مع إمام الجمعة وقائمقام المدينة، للتعبير عن مشاكلهم، وتم لاحقًا فصل 35 من هؤلاء العمال الذين كانوا يطالبون برواتبهم المتأخرة لمدة 3 أشهر، مساء الأحد.

من جانبه أنكر محمودي نجاد، مدير مركز دزفول للطوارئ الأمر، وقال “إن العمال لم يحضروا في مقر عملهم بسبب عدم دفع رواتبهم، ولم يقم أحد بفصلهم”.

الجدير بالذكر أن فصل عمال الطوارئ في دزفول يأتي في وقت تعاني فيه محافظة خوزستان من تفاقم أزمة كورونا، خلال الأسبوعين الماضيين.

كذلك تم نشر العديد من التقارير حول فصل الممرضات وأعضاء الطواقم الطبية، خاصة عمال الشركات بالعقود الدائمة والمؤقتة، في مختلف المحافظات، ولا سيما محافظات كيلان، ومازندران، وأصفهان، وذلك منذ 4 من أيار الحالي.

يذكر أن معظم الممرضين المفصولين هم من بين الذين هرعوا لمساعدة جامعات العلوم الطبية خلال أزمة انتشار كورونا في هذه المحافظات، استجابة لدعوة هذه الجامعات.

ووفقًا لموقع “إيران انترناشيونال” فإنه مع انحسار أزمة كورونا، قيل لهذه المجموعة من الممرضين إن عليهم إما توقيع عقود لمدة 39 يومًا أو تسوية حساباتهم، وفي الحالات التي احتج فيها الممرضون أو أي من الطواقم الطبية أو تجمعوا، تم فصلهم.

وتم فصل ما لا يقل عن 30 من أعضاء الطواقم الطبية، يوم  4 أيار الحالي، من مستشفى أبو علي سينا، لزرع الأعضاء في شيراز، بعد احتجاجهم على تخفيض رواتبهم بنسبة 50 في المائة في العام الجديد وعدم دفع مستحقاتهم عن السنوات السابقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق