أخضر

التغير المناخي يقتل عددًا أكبر من الأشخاص مما نسجل

الاتحاد برس ||

يموت الناس في جميع أنحاء العالم بسبب أزمة المناخ، ومع ذلك في كثير من الأحيان، لا تعكس سجلات الوفيات الرسمية تأثير هذه الكوارث البيئية واسعة النطاق.

وكشف فريق من خبراء الصحة الأستراليين أن الحرارة هي أكثر المخاطر المهيمنة التي يشكلها تغيُّر المناخ في البلاد. وإذا ظلت انبعاثات العالم كما هي، فبحلول عام 2080، يمكن أن تشهد المدن الأسترالية على الأقل 4 أضعاف عدد الوفيات الناجمة عن ارتفاع درجات الحرارة وحدها.

وتقول الفيزيائية أرناغريتا هانتر، من الجامعة الوطنية الأوسترالية: “إن تغيُّر المناخ قاتل، لكننا لا نعترف به في شهادات الوفاة”.

وفي مراسلات نُشرت حديثاً، تقدّر هانتر و4 خبراء آخرين في الصحة العامة أن سجلات الوفيات في أستراليا فيها حالات وفاة غير مرتبطة بالإبلاغ عن الحرارة بشكل كبير، على الأقل 50 ضعفاً.

وفي حين أن شهادات الوفاة في أستراليا تحتوي بالفعل على قسم للحالات المرضية الموجودة مسبقاً وعوامل أخرى، نادراً ما تؤخذ الظروف المناخية الخارجية بعين الاعتبار.

وبين عامي 2006 و2017، وجد التحليل أن أقل من 0.1 في المئة من 1.7 مليون حالة وفاة تُعزى بشكل مباشر أو غير مباشر إلى الحرارة الطبيعية المفرطة. ولكن هذا التحليل الجديد يشير إلى أن نسبة الوفيات المرتبطة بالحرارة في البلاد تبلغ زهاء 2 في المئة.

المصدر
ScienceAlert
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق