السلايد الرئيسيالسياسةحصاد اليوم

تحليق مكثف للطائرات الروسية والتركية بعد مقتل جندي تركي في ريف إدلب

الاتحاد برس ||

شهدت أجواء منطقة “خفض التصعيد” في إدلب تحليقا مكثفا للطائرات الحربية الروسية، تزامنا مع تحليق طائرة تركية بالقرب من الحدود مع لواء إسكندرون. وفق المرصد السوري جاء ذلك بعد مقتل جندي تركي متأثرا بجراحه جراء انفجار عبوة ناسفة، صباح أمس الأربعاء على طريق حلب-اللاذقية، غرب مدينة جسر الشغور.

وانفجر لغم أرضي برتل للقوات التركية على أوتستراد حلب – اللاذقية الدولي M4، بالقرب من قرية الغسانية بريف جسر الشغور، ما أدى لإصابة عناصر من القوات التركية والفصائل المسلحة المرافقين لهم.

وأفاد المرصد أن الانفجار تسبب بإصابة ضابط وعنصر من القوات التركية على الأقل وعدداً من عناصر “الجبهة الوطنية للتحرير” كانوا برفقة الرتل.

من جانبها، أعلنت وزارة الدفاع التركية في بيان لها أمس الأربعاء نشرته وكالة الاناضول الحكومية أن جندياً تركياً قُتل في منطقة إدلب بشمال غرب سوريا الأربعاء، نتيجة انفجارٍ على الطريق الدولي M4.

وقالت الوزارة في بيانها: “أثناء دورية على طريق في منطقة إدلب وبسبب انفجار، لم يُعرف سببه بعد، أصيب أحد الجنود ونقل على الفور إلى المستشفى لكنه استشهد رغم كل الجهود”.

ونقلت وكالة نورث برس عن مصدر عسكري من “الجبهة الوطنية للتحرير” طلب عدم ذكر اسمه قوله : إن عدداً من عناصر القوات التركية أصيبوا بانفجار لغم أرضي استهدف الرتل، موضحاً أن الرتل كان متوجهاً إلى النقطة التركية في بلدة اشتبرق بريف إدلب الغربي.

ودخلت مروحية تركية الأجواء السورية متوجهة لمنطقة الاستهداف في ريف إدلب الغربي، لنقل الجرحى الأتراك إلى المشافي التركية.

وفي مارس، أطلقت روسيا وتركيا أول دورية عسكرية مشتركة على طول الطريق السريع “إم 4” بعد اتفاق لوقف إطلاق النار.

وزاد الاتفاق الآمال في إنهاء إحدى أكثر المراحل دموية في الصراع المستمر منذ تسعة أعوام في سوريا.

في غضون ذلك، دخل رتل تركي من معبر كفرلوسين، يتألف من 30 آلية عسكرية تحمل دبابات ومعدات لوجستية، حيث اتجه الرتل نحو النقاط التركية المنتشرة في منطقة ” خفض التصعيد”.

ومع استمرار تدفق الأرتال التركية، فإن عدد الآليات التي دخلت الأراضي السورية منذ بدء وقف إطلاق النار الجديد بلغ 3490 آلية، بالإضافة لآلاف الجنود.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق