السلايد الرئيسيحال البلدحصاد اليوم

صور جديدة تظهر إفراغ البرج الأخير بمحطة زيزون الحرارية بالكامل

الاتحاد برس ||

أظهرت صورة جديدة للبرج الأخير في محطة زيزون الحرارية إنّه تم إفراغه كاملا، حيث تم إسقاطه قبل شهر من قبل الفصائل المسلحة في إدلب للإستفادة من الحديد الخارجي للبرج وبيعه.

ونشر مركز توثيق الانتهاكات في الشمال السوري على موقعه الرسمي صورًا بتاريخ أمس الأربعاء تظهر البرج مفرّغًا من الحديد بالكامل.

وخرجت المحطّة عن الخدمة منتصف عام 2016 بعد أن تعرضت للقصف من قبل القوات الحكومية السورية، إضافة إلى النهب والسرقة من قبل فصائل مسلحة على رأسها نواة “هيئة التحرير” “جبهة النصرة”سابقًا.

و دمر عناصر “الحزب التركستاني الإسلامي” و”هيئة تحرير الشام” النصرة سابقًا، بتاريخ 6 ايار/ مايو 2020، برج التبريد الأخير في محطة “كهرباء زيزون” في منطقة سهل الغاب الواقعة بين ريف حماة الغربي وريف إدلب الجنوبي، في إطار سياسة تخريب البنى التحتية التي تتبعها منذ سنوات في المنطقة، بهدف تحصيل أرباح عبر بيع الألواح المعدنية، وأظهر تسجيل مصوّر تدمير برج المحطة الحراريّة.

وأصبحت محطّة “زيزون” تخضع لسيطرة فصائل المعارضة في حزيران عام 2015، بالتزامن مع فرض نفوذها على مدينة إدلب، حيث بدأت قيادة الفصيل نهاية العام الماضي بتفكيك آلات المحطة وأبراجها المعدنية، لتباع في أسواق الشمال السوري، ولا سيما بلدة سرمدا الحدودية مع تركيا.

وتعد محطة “زيزون” من أبرز محطات توليد الطاقة الكهربائيّة في سوريا، استطاعتها 384 ميغا واط، وتتألف من ثلاث مجموعات توليد غازية مع كامل ملحقاتها، استطاعة كل مجموعة 128 ميغا واط، وتعمل هذه العنفات على الوقود السائل “الفيول، المازوت” إضافة إلى الغاز. وقد أنشئت عام 1997، بتكلفة بلغت 700 مليون يورو وهي المحطة المسؤولة عن تزويد مناطق واسعة في حماة وإدلب واللاذقيّة بالكهرباء. ويقع مقر الشركة قرب مدينة جسر الشغور بريف إدلب الجنوبي.

المصدر
مركز توثيق الانتهاكات في الشمال السوري
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق