السلايد الرئيسيحصاد اليومسوري

تدمير المقابر والمزارات.. تحويل مدرسة إلى سجن.. تركيا ومرتزقتها تواصل انتهاكاتها في عفرين

الاتحاد برس _ المحرر الرئيسي

  • تخريب مزار ” شيخ حميد” بحثًا عن الآثار
  • تحويل مدرسة في مارع إلى سجن للكُرد

تتعرض منطقة عفرين بريف حلب لموجة مستمرة من الانتهاكات على يد تركيا والفصائل الموالية لها، إذ لم تكتفِ الأخيرة بالخطف والقتل والسرقة، وقطع الأشجار وسرقة الزيتون، بل تعداها لانتهاك حرمة المقابر والمزارات والمراكز الثقافية عبر تدميرها وطمس معالمها، ضمن مخطط يهدف لمحو ملامح وتاريخ وجذور وثقافة المدينة في مساعي التغيير الديمغرافي التي بدأته منذ احتلال المدينة في آذار 2018.

وآخر تلك الانتهاكات، وفق مركز توثيق الانتهاكات، كان قيام القوات التركية بتسوية مقبرة الشهيد “رفيق” في قرية متينا بريف عفرين بالمجنزرات بغية تدمير القبور وإزالتها.

وسبق أن حوّلت القوات التركية عددًا من المقابر إلى سوق للماشية بعد تخريبها وتدميرها ومنها مقبرة “الشهيدة أفيستا خابور” في مفرق قرية “كفرشيل” التابعة لمركز مدينة عفرين،

وعمدت تركيا إلى ذلك بشكل متعمد وذلك للإساءة لقدسية المقابر لدى الأكراد والأهالي عمومًا، وخاصة مقابر “الشهداء” ، فالمقبرة تضم أبناء أهالي عفرين الذين فضل المتبقين منهم في منازلهم الصمت دون القدرة على التنديد بمثل هذه الجريمة التي تضاف لسجل تركيا والجماعات السورية الموالية لها في انتهاكات حقوق الإنسان.

يُشار إلى أن تركيا ومرتزقتها دمروا بشكل ممنهج عدة مقابر، ووفق مركز توثيق الانتهاكات، فقد تم تدمير شاهدة قبر والدة شاعر كردي في قرية ممالا التابعة لناحية راجو لمجرد تدوين عبارات باللغة الكُردية عليها، علاوة على تدمير شواهد مرقد العلامة الكردي نوري ديرسمي وزوجته في مقبرة حنان، وكذلك مرقد الشهيد كمال حنان في قرية تلف / جنديرس وتدمير مقبرة قرية قوربه Qurbê التابعة لناحية جنديرس.

تخريب مزار ” شيخ حميد” بحثًا عن الآثار

ومنذ سيطرة القوات التركية على منطقة عفرين بريف حلب قامت بجرف الكثير من المقابر والمزارات الدينية، والمراكز الثقافية والمواقع الأثرية العائدة للأكراد والإيزيديين والمسيحيين على حد سواء، ضمن مسعى طمس معالم المدينة الأصلية، ومسح ذاكرتها الاجتماعية والتاريخية، والدينية.

وفي السياق، قامت الفصائل المسلحة بتخريب المزارات والمواقع الأثرية في قرية “قسطل جندو” قرب عفرين شمال غربي سوريا الفصائل المسلحة الموالية لتركيا

وشهد مزار “شيخ حميد”  في قرية قسطل جندو التابعة لناحية شران في ريف عفرين، وفق المرصد السوري، أعمال حفر وتخريب،

ونشر الأهالي فيديو مصور يظهر التخريب المتعمد في المزار، واتهموا عناصر الفصائل الموالية لتركيا بأعمال الحفر تلك، بتسهيل من المخابرات التركية.بحثا عن آثار يبلغ عمرها آلاف السنين.

ويعدّ مزار “شيخ حميد” مكانا مقدسًا للكرد الإيزيديين ويرتاده مسلمو المنطقة أيضُا، ويعد من المعالم التاريخية لمنطقة عفرين.

في وقت سابق، ذكر المرصد أن مسلحين من فصيل السلطان سليمان شاه “العمشات” بدأوا بعمليات حفر بهدف التنقيب عن الآثار في تل “أرندة الأثري” الواقع في ناحية “الشيخ حديد” في ريف عفرين الغرب

ويتعرض التل بشكل شبه يومي لعمليات حفر بمعدات ثقيلة بحثا عن الآثار من قبل عناصر فصيل “السلطان سليمان شاه” الموالي لتركيا، الأمر الذي أدى لتضرر التل بشكل كبير وإحداث دمار هائل به نتيجة عمليات البحث العشوائية المتواصلة.

تحويل مدرسة في مارع إلى سجن للكُرد

إلى ذلك، تستمر الانتهاكات في عفرين بصور أخرى، وآخر الصور” المبتدعة ” تحويل مدرسة في مدينة مارع إلى سجن للكُرد المختطفين والمعتقلين أهالي عفرين .

ونقل موقع “عفرين بوست” المختص بنقل أخبار عفرين عن مصادر لم يسمها، أنّ السجن المذكور يطلق عليه “القلعة”، ويقع في شمال مدينة مارع ، ضمن شارع “فروح”، وبعد أن كان مدرسة للتعليم في وقت مضى، حولته القوات لسجن يعتقل فيه كُرد عفرين فقط.

ويحوي السجن حاليا مئات من الكُرد الذين تم اختطافهم واعتقالهم في عفرين، بذريعة الانتماء لـ “وحدات حماية الشعب” أو مناصرة “الإدارة الذاتية” السابقة في عفرين.

وأوضح الموقع نقلًا عن مصادره أن تركيا تمارس ضمن السجن المذكور، أبشع أنواع التعذيب بحق نزلاءه إن كان عبر التعذيب الجسدي أو النفسي من خلال شتمهم بألفاظ نابية، فيما يدير السجن فصيل “الشرطة العسكرية”.

في غضون ذلك، يواصل المهجرون من المحافظات السورية الأخرى بقطع الغابات الحراجية والأشجار في قرية روطانلي التابعة لناحية معبطلي، بعد أخذ موافقة من فصيل “سمرقند” الموالي لتركيا هناك.

ووفقا للمرصد السوري فإن الإجراءات المتبعة في قطع الحطب والغابات هي ذاتها في جميع مناطق عفرين، حيث تكون المنطقة والأملاك العامة والمصادرة تحت سلطة الفصيل المسيطر على المنطقة، حيث لا يتجاوزسعر كيلو الحطب 30 ليرة سورية، بسبب منع القوات التركية نقله إلى مناطق أخرى للاتجار به.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق