بين الناس

الشؤون الاجتماعية السورية متهمة بفضيحة فساد مالي بنحو 5 مليارات ليرة سورية

الاتحاد برس – سلمى مراش

كثيرةٌ هي ملفات الفساد التي أكلت حقوق المواطن السوري خلال فترات الحرب، فكلّ صفقة أو دفعة مساعدات أو إعانة لم يخف على أحد أنها كانت سبيلًا للنصب والاحتيال على أموال الشعب وحقوقه.

استفساراتٌ كثيرة انتشرت في الأيام الأخيرة حول منحة بدل التعطيل التي صرفتها وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل في سوريا للذين توقفت أعمالهم نتيجة الإغلاق الذي حصل بسبب فيروس كورونا، وظهرت للعلن فضيحة حول أسماء وهمية وضعت على القوائم من قبل أشخاص متنفذين ليقبضوا عليها بدل تعطيل وهي غير موجودة بالأساس.

العمال المياومون، والذين بلا عمل ثابت تساءلوا.. من يحرم العائلات الفقيرة الاستفادة من معونة وزارة الشؤون الاجتماعية؟من ينظم لوائح العائلات الفقيرة المستفيدة ويشطبها من خدمات وزارة الشؤون الاجتماعية بينما تستفيد منها أسماء أخرى ؟

وتداولت بعض صفحات موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” معلومات عن فضيحة فساد في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل تتعلق بوضع أسماء وهمية في قوائم المستحقين لبدل التعطل  وجاءت التعليقات على بعض المنشورات بالتأكيد أنهم لم يأخذوا مستحقاتهم وهم على علم ببعض الأماكن التي زورت أعداد العاملين فيها.

إحدى العاملين في الدولة نشرت على صفحتها على فيسبوك منشورًا منقولًا جاء فيه”: فضيحة فساد كبيرة في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، أسماء وهمية تم وضعها للاستفادة من المنحة المقدمة للعاطلين عن العمل بسبب كورونا، الفضيحة عبارة عن فساد مالي يقدر بنحو 5 مليارات ل.س. ومتورط بها مدراء و موظفين و مراقبين في الوزارة، التحقيق مازال مستمر بانتظار اعترافات المتورطين”.

وجاء في المنشور”: الجهات المختصة نصحت بإلغاء جميع قوائم أسماء المستفيدين من منحة البطالة بسبب كورونا وإعادة دراسة الطلبات من جديد ، اذا كان الخبر صحيح وإن كان فعلا بعض التعويضات وصلت عند التسليم الى 6000 ليرة ستة الاف فقط “.

وتساءلت صاحبة المنشور”: ممكن نفهم ليه القوائم التي تضم أسماء عمال (العتالة) المياومين التي سلمناها للوزارة ، و لم يتصل أحد بالعمال أو يتواصل معهم حتى تاريخه ، منفهم ليه ماحدا تواصل، العمال بشكل يومي بيبعتوا يسألوا وين صارت الاسماء ، و لا جواب ، الاسماء يمكن عند واحد من اللي وضعوا الاسماء الوهمية و قبضوا عليها”.

أحد التعليقات على المنشور كان مؤكًدا لحادثة الأسماء الوهمية”: مثال عن الفساد بهذا الموضوع مطعم أعرفه جيدًا لا يعمل  به أكثر من 5 عمال بالدوام يعني 10 عمال بدوامين نازل عليه بالقوائم المستحقة للتعويض أكثر من 100 عامل وهكذا كل الناس مدبرة حالها ماعدا المستحق الفعلي بحياته مابيحصل شي”.

الفضيحة التي ملأت صفحات الفيسبوك دفعت بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل للرد عبر صحيفة سورية لتقول أن كل ما تم تداوله حول قوائم الدفعة الأولى من المستفيدين ببدل التعطل عار من الصحة ويندرج ضمن الأخبار والمعلومات المضللة التي كثرت مؤخرا وهدفت بمجملها لتقويض الجهود الحكومية المتخذة خاصة للتخفيف من تأثير الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا.

ما يحصل فضيحة إنسانية بحد ذاتها بحيث تحرم العائلات الفقيرة المحتاجة لمصلحة عائلات أخرى تستند إلى واسطة سياسية.

لكنّ تبرير الوزارة لم ينتج عنه أي شيء حتى اليوم، كما تساءل الكثير من المواطنين حول منحة المسنين التي لم يصرف منها شيء أيضا حتى اليوم ولعل هذه الفضيحة فضيحة من خفايا وزارة الشؤون الاجتماعية يتورط بها أسماء كبيرة كونهم سيخضعون لتحقيق بلا نتيجة كالعادة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق