من ألمانيا

الأمن الألماني يصادر مئات الأسلحة في حملة ضد اليمين المتطرف

الاتحاد برس ||

أعلن الأمن الألماني عن مصادرة آلاف القطع من الأسلحة القتالية خلال مداهمتها لمنازل أعضاء في حركة “مواطني الرايخ” يوم أمس الأربعاء.

وذكرت القوات الأمنية بحسب شبكة “دي دبليو” الألمانية أن المصادرات تتضمن الأسلحة النارية والذخيرة الحية ومئات السكاكين والفؤوس إلى جانب الأقواس والسهام، وغيرها من الأسلحة اليدوية.

وفتشت السلطات 25 منزلًا في ولايتي هيسن وبادنفورتنبرغ، وفق ما أعلن عنه مكتب مكافحة الجريمة لولاية بادنفورتنبرغ ومقره مدينة شتوتغارت.

وبحسب الإدّعاء العام فقد تمّ العثور أيضًا على عشرات الوثائق المزورة إلى جانب معدات للتزوير ومخدرات، وفي أحد المنازل اصطدم الأمن بمزرعة للقنب.

وذكرت “دي دبليو” عن السلطات الأمنية أنها تلاحق  34 شخصًا بمجموعة من التهم، من بينها الاعتداء الجسدي وبيع وثائق مزورة، إلى جانب حيازة آلاف الأسلحة غير المرخصة ونشر أخبار زائفة.

يذكر أن غالبية المتهمين ينتمون إلى مجموعات تعمل في إطار التنظيمات اليمينية المتطرفة داخل البلاد كحركة “جمهورية بادن” و “دولة الشعب الحر فورتنبيرغ” المنضوية تحت لواء “رابطة الرايخ الألماني، وشارك في العملية نحو 450 عنصراً من مختلف الوحدات الأمنية.

وكانت وزارة الدفاع قد شكلت أمس الأربعاء لجنة لإجراء “تحليل هيكلي” للقوات بعد أن حذّر قائد القوات الخاصة في الجيش الألماني من وجود توجهات يمينية في صفوف قواته، وستُرفع النتائج إلى البرلمان.

وأدان قائد القوات الألمانية الخاصة، ماركوس كرايتماير، وجود توجهات يمينية متطرفة في القوات الخاصة العسكرية.

المصدر
DW
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق