اقتصادشركات

أسهم أمريكا تهبط في ظل الاحتجاجات والتوتر مع الصين

الاتحاد برس ||

شهدت الأسهم الأمريكية انخفاضًا اليوم الاثنين بعد أداء قوي الشهر الماضي، وذلك نتيجةَ للاحتجاجات في أنحاء الولايات ضد العنصرية، واندلاع توتر بين واشنطن وبكين.

وذكرت وكالة “رويترزأن اندلاع الاحتجاجات والتوتر الحاصل بينت الولايات المتحدة والصين مؤخرًا تسبب بأخذ المستثمرين الحذر الشديد، مما أثّر على أداء سوق الأسهم الأميركي.

وبحسب “رويترز” فقد هبط المؤشر داو جونز الصناعي 40.12 نقطة، بما يعادل 0.16 بالمئة، إلى 25342.99 نقطة، وفتح المؤشر ستاندرد آند بورز 500 متراجعًا 11.46 نقطة، أو 0.38 بالمئة، إلى 3032.85 نقطة، ونزل المؤشر ناسداك المجمع 18.45 نقطة، أو 0.19 بالمئة، إلى 9471 نقطة عند الفتح.

الجدير بالذكر أن العلاقات الأميركية الصينية شهدت توترًا على أصعدة مختلفة، كان أولها ملف فيروس كورونا والاتهامات الموجهة من واشنطن إلى بكين حول مسؤوليتها عن انتشار الفيروس في العالم، واستنكار الأخيرة لهذه الاتهامات.

إضافة إلى ذلك التوترات العسكرية، حيث صرّح وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمس الأحد أن التقدم العسكري للحزب الشيوعي الصيني حقيقي ويمثل تهديدًا محتملًا للولايات المتحدة.

وأكد “بومبيو” أن الرئيس “دونالد ترامب” سوف يبقيهم دومًا في موقف يمكن من خلاله حماية الشعب الأميركي.

ويشار إلى أن الولايات المتحدة ستلغي الإجراءات التفضيلية التي كانت ممنوحة لهونغ كونغ بسبب وضعها الخاص بما يتعلق بمنح الحكم الذاتي لهونغ كونغ.

ووجهت الصين اتهامًا للولايات المتحدة ب”الأنانية” بعد إعلان الرئيس دونالد ترامب إنهاء علاقة الولايات المتحدة بمنظمة الصحة العالمية.

وصرّح المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تجاو ليجيان اليوم الاثنين، إن “المجتمع الدولي يعارض عمومًا مثل تلك التصرفات الأميركية من الانانية والتهرب من المسؤولية وتقويض التعاون الدولي ضد الوباء”.

من جانب آخر ساهمت الاحتجاجات ضد العنصرية والتي ملئت شوارع عدة ولايات أميركية، بهبوط الأسهم الأميركية، حيث خرج الآلاف احتجاجًا على مقتل الأميركي الأسود “جورج فلويد” على يد أحد أفراد الشرطة في مينيابوليس، أمام شاشات الهواتف التي وثقت الحادثة، ما أثار غضبًا عارمًا وفوضى في الولايات.

المصدر
رويترز
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق