حُريات

الشرطة الأميركية تستخدم العنف ضدّ الصحفيين في اضطرابات الولايات المتحدة

الاتحاد برس ||

وثقت مؤسسات تتابع العنف الذي يستهدف الصحافة حوالي 24 عملًا من أعمال العنف منها حادث وقع مساء يوم السبت في منيابوليس أصيب خلاله “خوليو سيزار شافيز” الصحفي و “برويترز ورودني سيوارد” المستشار الأمني برويترز بالرصاص المطاطي.

وقال بعض الخبراء الإعلاميين إن ما بدا اعتداءات منعزلة على الصحافة في تجمعات سياسية واحتجاجات من لوس انجليس إلى منيابوليس ونيويورك خلال السنوات القليلة الماضية ازداد حدة مع تراجع الثقة في وسائل الإعلام مقتربة من أدنى مستوياتها منذ عشر سنوات.

وقال بروس براون المدير التنفيذي بلجنة المراسلين لحرية الصحافة “الاعتداءات العديدة المقصودة التي واجهها الصحفيون الذين يغطون الاحتجاجات في مختلف أنحاء البلاد من جهات إنفاذ القانون خلال الليلتين الماضيتين مستهجنة وانتهاكات واضحة للتعديل الأول”.

وينص التعديل الأول للدستور الأمريكي على حرية التعبير وحرية الصحافة ضمن الحريات الأساسية الأخرى.

ويحرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الصحفيين بتغريدة “وسائل الإعلام العرجاء تبذل كل ما في وسعها لبث الكراهية والفوضى”

وجاءت الاعتداءات وسط التصريحات المعادية لوسائل الإعلام التي يطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب واستهدفت مؤسسات إعلامية تمثل مختلف ألوان الطيف السياسي.

المصدر
nytimes
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق