قصة مصورة

الناس من حول العالم يتفاعلون مع مقتل جورج فلويد

الاتحاد برس ||

ملأت الاحتاجاجات شوارع المدن الأميركية على وقع حادثة مقتل “جورج فلويد” بعد أن انتشر مقطع فيديو لشرطيّ يقيده أثناء الضغط بركبته على عنق فلويد الذي كان يئن قائلا “من فضلك، لا أستطيع التنفس”.

الناس من حول العالم تفاعلوا مع مقتل “فلويد” في الشوارع والمدن وعبر الإنترنت تعبيرًا عن تضامنهم مع الحادثة العنصرية التي أججت التظاهرات.

في إدلب رسم الفنان السوري عزيز الأسمر، ابن مدينة بنش في ريف إدلب الشرقي، لوحة جدارية على أنقاض أحد المباني المدمرة، عنوانها “لا للعنصرية”.

عزيز أسمر “لا للعنصرية”

وأثار مقتل فلويد موجة غضب في جميع أنحاء الولايات المتحدة من أسلوب معاملة الشرطة للأمريكيين من أصل أفريقي، وهو ما نتج عنه حالة استقطاب سياسي وعرقي في الوقت الذي بدأت فيه الولايات تخفيف إجراءات العزل العام المفروضة لمنع انتشار جائحة كورونا.

وجثا المحتجون على ركبهم في شوارع عدة مرددين تلك الكلمات، كما رفعوا لافتات “لا عدالة.. لا سلام” و “لا مكان للعنصرية”.

وخرق بعض المتظاهرين قواعد الإغلاق المتبعة في العالم لمواجهة تفشي فيروس كورونا، ليخرجوا ضمن مظاهرات داعمة لحقوق السود.

وهتف المتظاهرون “حياة السود مهمة”، وذلك في إشارة إلى حملة مدنية تحمل نفس الشعار للدفاع عن حقوق السود في الولايات المتحدة.

ويأتي ذلك في الوقت الذي هزت فيه الولايات المتحدة احتجاجات على مدى الأيام الخمسة الماضية، التي تحول الكثير منها إلى عنف، إذ أضرمت النيران في السيارات والمباني واستخدمت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، واعتقلت عددا من الصحفيين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق