السلايد الرئيسيبين الناسحصاد اليوم

حكومة دمشق تقاسم السوريين على ليراتهم الزهيدة.. تضييق وخناق على نقل الأموال في سوريا

الاتحاد برس _ دمشق

في محاولاتها المستمرة للسيطرة على سوق تصريف الدولار، تضيّق الحكومة السورية الخناق على شركات الحوالات المالية، كما تضيق الخناق على أموال السوريين وحرية تصرفهم بها، مبررة ذلك بحمايتهم!

ويعيش الكثير من سوريي الداخل على ما يرسله أقاربهم وأبناؤهم من خارج البلاد، فلا الرواتب تكفي ولا الأسعار في الداخل ترحم جيوبهم التي تبقى معظم الشهر فارغة أو شبه فارغة.

خناق وتقييد يطال أموال السوريين

وفي هذا السياق، أصدر المصرف المركزي السوري، اليوم الثلاثاء، تعميما يقضي بوضع سقف للأموال المسموح نقلها بين المحافظات، برفقة مسافر.

ومنع التعميم الصادر عن المصرف نقل الأموال بالليرة السورية بين المحافظات (برفقة مسافر) لمبالغ تزيد عن 5 ملايين ليرة سورية، مطالبًا بالعمل على “تحويل تلك المبالغ عن طريق المصارف وشركات الحوالات المالية المرخصة العاملة في سوريا“.

وبرر المصرف التعميم بأنه “يتبع للإجراءات التي اتخذها إثر قيامه بعدد من الجولات والمهام الميدانية على شركات الحوالات المالية الداخلية، وحرصًا منه على سلامة المواطنين وأموالهم وتجنبا لتعرضهم لأية مخاطر محتملة أثناء عمليات نقل الأموال”.

عاجل- يطلب المصرف المركزي من المواطنين عدم نقل الأموال بالليرة السورية بين محافظات القطر، برفقة مسافر، لمبالغ تزيد عن…

Publiée par ‎جريدة الوطن Alwatan newspaper‎ sur Mardi 2 juin 2020

وعلّق البعض بسخرية على القرار المنشور في الصفحة الرسمية لصحيفة “الوطن” المحلية، فمنهم من قال أن الغاية واضحة، ألا وهي العمولة التي ستستفيد منها الحكومة على عمليات التحويل…

إيقاف شركات حوالات مالية على الشبهة

وكانت ست شركات لتحويل الأموال أوقفت مؤقتًا عن خدمة التحويل وذلك ضمن إجراءات تشهدها البلاد “لضبط” تحويلات الأموال، وكان آخرها بيان أصدره المركزي السوري أمس يحذر فيه من التعامل مع مجهولين يقومون بعمليات التحويل.

وزادت الحكومة السورية خلال الساعات الماضية، من إجراءاتها لضبط سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية، بعدما لامس الدولار الواحد عتبة ألفي ليرة سورية.

وأغلقت مديرية التراخيص في “الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد” اليوم، ست شركات للحوالات المالية في داخل سوريا.

والشركات الستة هي “إرسال” و”حافظ” و”فرعون” و”شامنا” و”آراك” و”ماس”، وطلبت منهم التوقف عن تقديم خدمة الحوالات المالية الداخلية في فروعها كافة، وعدم استلام أو تسليم أي حوالة لحين إبلاغهم.

إيقاف الشركات التالية عن العمل بقرار من الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد

Publiée par ‎جريدة الوطن Alwatan newspaper‎ sur Mardi 2 juin 2020

كما طلبت من الشركات تزويد الهيئة بالحوالات المرسلة والمستقبلة للأشهر الثلاثة الأخيرة لتدقيقها، والتأكد من التزامها بالتعليمات، تحت طائلة إلغاء تراخيص الشركات.

وتتوالى إجراءات المصرف المركزي في محاولة للسيطرة على سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية، إذ هدد في بيان أمس، بمعاقبة “الأشخاص” الذين يعملون على تسلّم أو تسليم الحوالات المالية الواردة من خارج البلاد، خارج إطار شركات الصرافة المعتمدة.

وذكر “المركزي” أن الأفراد الذين يتم ضبطهم أو التوصل لمعلومات تفيد بتسلّمهم الحوالات عن طريق أشخاص مجهولي الهوية، ستتم ملاحقتهم قضائيًا بموجب قوانين تمويل “الإرهاب” في حال ضلوع هؤلاء الأشخاص بهذا الجرم.

وبلغ سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي اليوم، بحسب موقع “الليرة اليوم“، 1910  ليرة للمبيع، و1930 ليرة للشراء، مسجلًا انخفاضا في قيمة الليرة، بعد أن كان سعر صرفها 1860 ليرة نهاية أيار الماضي.

استنكار شعبي.. واختناق لا يحتمل!

تداولت صفحات فيسبوك السورية  القرارات الأخيرة، لتلقى ردود فعل مستنكرة ومستهجنة، خاصة في ظل الواقع المتأزم للسوريين، وجاء في أحد المنشورات، الذي سخر من اعتبار من لا يستلم أمواله من الخارج على تسعيرة المركزي كإرهابي!!

وكان لمنال وجهة نظر أخرى، بما معناه أن الحكومة دومًا تتجه لمعاقبة الجهات الخاطئة، وأنها ليست الطريقة الصحيحة للسيطرة على سعر الدولار الذي لم تتمكن الحكومة إلى الآن من السيطرة عليه…

وأكد راضي رأي منال قائلًا، أن الدولة ليس لها قدرة على ضبط السوق، وأن كل قرار في النهاية يصب في زيادة الضغوطات على المواطن وحده الذي دائمًا ما يحتمل كل التبعات والنتائج، وتحدى الحكومة أن تضبط الأسعار في الأسواق سواء سعر الزيت أو حليب الأطفال وغيرها..وقال “حكومة فاشلة بامتياز”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق