السلايد الرئيسيتقاريرحصاد اليومعربي

تحركات عسكرية لميليشيا “الحوثي” بعد بدء مؤتمر المانحين لليمن

الاتحاد برس _ مياس حداد

منذ بدء الحرب الأهلية في اليمن عام 2015، بين ميلشيا “الحوثي” المدعومة إيرانيًا من جهة، والحكومة اليمنية الشرعية من جهة أخرى، والتي تسببت بدمار اقتصادي للبلاد وخلفت آلاف الضحايا والقتلى من طرفي النزاع، تسعى الأمم المتحدة وعدة أطراف إقليمية لفرض هدنة عسكرية، توقف رحى الحرب التي طحنت اقتصاد اليمن وسكانه، نتيجة تدمير البنى التحتية والمنشآت الاقتصادية، بعمليات معظمها متقصد.

ومع تردي الوضع الاقتصادي، وفقدان السكان لأغلب مقومات العيش، قررت المملكة السعودية بالاشتراك مع الأمم المتحدة، وما يزيد عن 126 جهة مختلفة، تنظيم مؤتمر افتراضي، بدأ يوم الثلاثاء، لتقديم منحة مالية لليمن كمساعدات بقيمة 2.4 مليار دولار .

وجاء المؤتمر بعد أن قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في وقت سابق إن “وكالات الإغاثة العاملة باليمن تحتاج إلى 2.4 مليار دولار لتغطية المساعدات الأساسية للسكان، خلال الفترة من يونيو/حزيران الجاري حتى ديسمبر/كانول أول المقبل”.

الجيش اليمني يحبط هجومًا لميليشيا “الحوثي” عقب المؤتمر

سنوات الصراع الطويلة بين ميليشيا “الحوثي” والحكومة الشرعية، أفقدت إمكانية تقارب الأطراف ووقف الحرب احتماليتها، حتى ضمن اسوء الظروف الإنسانية التي يعيشها السكان، حيث اعتبرت مؤخرًا ميليشيا “الحوثي” المؤتمر الأخير بقيادة السعودية، أنه مؤتمر فاشل، وله غايات سياسية لا إنسانية .

ووجهت عدة اتهامات للسعودية، قائلًة أن “عدوانها وحصارها مع التحالف هما من أوصلا الشعب إلى الحضيض”

ورافقت تصريحات الميليشيا حراك عسكري على الأرض، في عدة مواقع، من بينها “نهم” شرقي صنعاء، و أعلن الجيش اليمني التابع للحكومة الشرعية، أمس يوم الثلاثاء، إلحاق خسائر بقوات الميلشيا، بعد قصف مدفعي وجوي .

ذكرت وزارة الدفاع اليمنية بموقعها الإلكتروني “26 سبتمبر”، أن “المدفعية قصفت تحركات لتعزيزات تابعة للحوثيين كانت في طريقها لتعزيز مواقع تمركزها في جبهة نهم، شرقي صنعاء”.

وأشارت إلى “استهداف مقاتلات التحالف العربي تعزيزات للحوثيين في الجبهة ذاتها”، مؤكدة “تدمير عدد من الآليات والعربات التابعة للحوثيين، ومقتل وإصابة من كان على متنها في القصف الجوي والمدفعي”.

وبالمقابل ذكرت وسائل إعلام تابعة لميليشيا “الحوثي”، أن “التحالف العربي، شن الثلاثاء، سلسلة غارات على محافظات مأرب وصعدة وحجة والجوف شمال اليمن”.

وقالت قناة “المسيرة” الناطقة باسم “الحوثيين”، إن طيران التحالف نفذ 20 غارة على محافظة مارب شمال شرقي اليمن، توزعت بـ 12 غارة على مديرية صرواح غرب مأرب، تركزت 8 غارات منها على منطقة نجد العتق.

وأضافت أن “التحالف قصف بـ 6 غارات جوية، مديرية مدغل الجدعان شمال غربي مأرب، وشن غارتين على مديرية مجزر المحاذية لها”.

وتعاني اليمن من أسوء أزمة اقتصادية وإنسانية، منذ بدء النزاع الأهلي ضمنها، حيث سقطت عدة محاولات لوقف إطلاق النار، ومحاولات أممية بتحسين الظروف ومنعها من التحول إلى كارثة إنسانية .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق