السلايد الرئيسيحال البلدحصاد اليوم

الصحة السورية تصدر توضيحًا بعد ارتفاع أسعار الأدوية في البلاد

الاتحاد برس ||

أصدرت وزارة الصحة السورية توضيحًا حول الصناعات الدوائية في سوريا، تقول فيه إنها ستزيد عملياتها لضبط الإنتاج والأسعار، بعد زيادة في أسعار بعض الأدوية في السوق.

وذكرت الوزارة في بيان أنها مستمرة بتكثيف جولاتها الإشرافية على معامل الأدوية لمتابعة الالتزام بإنتاج الأدوية المرخصة ونوعيتها بالإضافة إلى جولات على الصيادلة ومستودعات الأدوية، لضبط أي عملية احتكار لأي صنف ومنعه عن السوق، وفرض عقوبات “رادعة” بحق المخالفين تصل إلى حد الإغلاق.

وتحدث البيان عن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لدعم القطاع الدوائي وتأمين الأصناف المفقودة كتمويل مستوردات ومستلزمات الصناعات الدوائية وفق سعر صرف نشرة مصرف سوريا المركزي، المحدد بـ700 ليرة سورية للدولار الواحد، ووفق الفواتير المقدمة من معامل الأدوية المحلية.

بالإضافة إلى إلغاء مؤونة الاستيراد البالغة 40% من قيمة المستوردات، وحساب الرسوم الجمركية لمواد ومستلزمات الصناعة الدوائية على أساس سعر الصرف الرسمي البالغ 438 ليرة للدولار، وتخفيض عمولات تحويل قيمة المستوردات بالقطع الأجنبي بنسبة 5%.

وقالت نقيبة صيادلة سوريا “وفاء كيشي” أن وزارة الصحة رفعت أسعار بعض أصناف الأدوية لنحو 12 معملًا، الأمر الذي يشكل عبئًا ماديًا على الصيادلة.

وجرت تسوية أسعار الأدوية التي ارتفع سعرها على سعر صرف 705 ليرات للدولار بدلًا من 437 ليرة، فقط لمن أبرز فواتير تتضمن شراء مواد أولية جديدة.

ويعيش القطاع الصحي والدوائي في سوريا أيامًا عصيبة قد تكون أخطر ما وصل إليه منذ عشر سنوات، على الرغم مما مر عليه من صعوبات كتدمير للمنشآت الدوائية والمستشفيات وانقطاع الكثير من الأدوية وقلة الأجهزة الطبية.

يمر السوق الدوائي السوري حاليًا بمشاكل كبيرة من ناحية انقطاع وعدم توفر الكثير من الأدوية الضرورية للمرضى، والذين يعتمدون عليها بشكل دائم وخاصة مرضى الغدة الدرقية وأمراض القلب والضغط حيث يحتاجونها بشكل ملّح للحفاظ على حياتهم.

المصدر
alwatanonline
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق