عالمي

الرئيسان الفرنسي والصيني يناقشان الوباء العالمي وإفريقيا والمناخ

الاتحاد برس ||

اجتمع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الصيني شي جينبينغ، هاتفيًا أمس الجمعة، وناقشا إدارة الوباء العالمي والمساعدات لإفريقيا وملفي المناخ والتنوّع البيولوجي.

وقال قصر الإليزيه أن ماكرون تحدث حول الوضع في هونغ كونغ، من دون إعطاء المزيد من التفاصيل، في وقت تواجه الصين ضغوطًا متزايدة من الدول الغربية للتخلي عن فرض قانون حول الأمن القومي في هونغ كونغ.

وأشار ماكرون إلى “الدور المركزي والأساسي لمنظمة الصحة العالمية” وكذلك إلى أهمية المبادرة العالمية “اكت-ايه” حول التشخيص والعلاجات واللقاح ودعم الأنظمة الصحية.

وأكد على أهمية “وقف سداد ديون الدول الإفريقية الأكثر ضعفًا الذي تم التوصل إليه في إطار مجموعة الدول العشرين”.

كما ذكّر الرئيس الفرنسي بالقمتين المقبلتين حول البيئة المرتقبتين في الصين في أواخر العام الجاري ومطلع 2021 (كوب-15 حول التنوع البيولوجي وكوب-26 حول المناخ) مؤكدًا على “إرادته مواصلة العمل مع الصين في الأشهر المقبلة لبناء أجندة ملموسة” في ضوء هذين الاجتماعين.

وناقش ماكرون مع شي جينبينغ موعدًا جديدًا محتملًا لقمة الاتحاد الأوروبي والصين، التي كانت مقررة في الأصل في 14 أيلول في لايبزيغ في ألمانيا إلا أنها أُرجأت.

الجدير بالذكر أن هذا الاجتماع يأتي بعد توترات بين باريس وبكين، ففي منتصف نيسان ، استدعى وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان السفير الصيني لدى باريس بعد نشر مقال طويل على موقع السفارة يتّهم موظفين في دور للعجزة بترك مسنّين “يموتون من الجوع والمرض”.

المصدر
Elysee
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق