حُريات

هيئة حقوقية توجه انتقادات تطال التمييز البنيوي في فرنسا

الاتحاد برس ||

كشفت الهيئة المستقلة لمراقبة احترام الحقوق والحريات في فرنسا برئاسة “جاك توبون” عن تقرير تطالب فيه النظام الفرنسي بالقيام بالمزيد لمكافحة ما دعته “بالتمييز البنيوي” في البلاد.

وذكر التقرير أن الأجانب والأشخاص من أصول أجنبية “يتمتعون بفرص أقل للحصول على عمل أو سكن، وأكثر عرضة للبطالة وانعدام الاستقرار والتعرض للتفتيش من الشرطة، وتدهور الحالة الصحية وعدم المساواة في التعليم”. واعتبر توبون أن “النظام بكامله مسؤول” عن ذلك.

وأوضح جاك توبون المدافع عن الحقوق، الذي يتولى رئاسة الهيئة المستقلة لمراقبة مدى احترام الحقوق والحريات، أن على فرنسا القيام بالمزيد لمكافحة التمييز “البنيوي” في العمل والسكن والتعليم ولدى الشرطة.

اقرأ المزيد:

وذكر تقرير أصدرته الهيئة عنوانه “التمييز والأصول: الضرورة الملحة للتحرك” أن “الأشخاص من أصول أجنبية، أو من ينظر إليهم على أنهم كذلك، يتمتعون بفرص أقل للحصول على عمل أو سكن، وأكثر عرضة للبطالة وانعدام الاستقرار والسكن في مكان سيء والتعرض للتفتيش من الشرطة، وتدهور الحالة الصحية وعدم المساواة في التعليم”.

وأشار التقرير إلى “البعد البنيوي” للتمييز في فرنسا، ما يضع “الحقوق الأساسية” لـ”ملايين” الأشخاص في خطر، ويهدد “التلاحم الاجتماعي”. وأوضح أن أفعال التمييز تلك لها “نتائج مؤذية ودائمة على مسار حياة” الأشخاص واعتبر أن هذا التمييز “ليس ثمرة تفكير فردي” لكن “النظام بكامله مسؤول” عن ذلك.

المصدر
AFP
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق