السلايد الرئيسيبين الناسحصاد اليوم

مقاعد الصمود الحديدية من إبداعات محافظة دمشق تحت جسر البرامكة

الاتحاد برس – سلمى مراش

دمشق

تتفنن السلطات السورية بأساليب زيادة أعباء الحياة على السوريين وعدم ترك أي سبيلٍ للراحة والهدوء خلال يومهم حتى لحظات جلوسهم فوضعت محافظة دمشق مقاعدًا حديدية تحت جسر الرئيس “ليرتاح” عليها بعض المارة وقد يلتصقون بها كونها لا تختلف عن الصاج الذي يُطهى عليه.

مقاعد الحديد التي تمّ توزيعها تحت جسر الرئيس/البرامكة أثارت موجةً من السخرية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك كونها تتحول تحت الشمس إلى أسياخٍ شواء ملتهبة تشبه التي توضع على الفحم ولا يصلح الجلوس عليها.

إحدى السوريات كتبت على صفحتها الشخصية:” محافظة دمشق المحترمة (محافظة أقدم عاصمة مأهولة بالتاريخ) وضعت كراسي من الصاج، أمام الكراجات تحت الجسر، وفي قلب دمشق، وأمام متحفها التاريخي أيضاً وتكيتها السليمانية العظيمة، ليجلس عليها المواطنون أثناء الانتظار. هل من المعقول أن لايعلم المهندس المختص بتصميم المفروشات الطرقية، الذي أبدع هذه المقاعد، بأن الصاج يتحول إلى سخانة ملتهبة تحت الشمس، الأمر الذي يجعل الجلوس عليه مستحيل؟”

وجاء في المنشور:” للأسف يتخرج سنوياً مئات المهندسين المبدعين، ولكن لا أحد يعطيهم الفرصة! هكذا تكون الأمور عندما توكل المهام لغير أهلها. الانحدار مستمر على كافة المستويات في دمشق الحضارة، واللهم زيد وبارك!”

وذكرت الشابة في منشورها: “التصاميم إلى اليسار من المقترح العملي لرسالتي الماجستير التي ناقشتها عام 2012م. بعنوان: “توظيف الموروث العربي الإسلامي في تصميم الحدائق العامة بمدينة دمشق” حاولت جاهدة في ذلك الوقت تقديم هذه المقترحات للمحافظة والجهات العليا، ولكن للأسف لم يأخذها أحد بعين الاعتبار!”

كما علق كثيرون وانتقدوا هذه الفكرة التي كان من الممكن استبدالها ببساطة بمقاعد خشب أو اسمنت لكن السرقة والنهب الذي من الممكن أن يُجنى من وراء هذه المقاعد البسيطة التكلفة لا تجعل أحدًا يسعى لتوفير أي سبيل لراحة الناس.

ليس هي المرة الأولى التي تظهر فيها محافظة دمشق إبداعاتها ففي العام الماضي امتلأت ساحة الأمويين في دمشق بمقاعد مضيئة بالكهرباء احتفالًا بأعياد الميلاد، كانت حينها دمشق وعموم المناطق السورية تعاني من انقطاعات متكررة في التيار الكهربائي ولاقى حينها الأمر استهجان الشارع السوري، بسبب سوء التخطيط بغرض السرقة.

اقرأ المزيد:

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق