16.9

سينما السيارات تعود إلى البرازيل رغم انتشار كورونا

الاتحاد برس ||

الترفيه والتمتع بمشاهدة فيلم على شاشة عملاقة وأنت في سيارتك، فكرة ليست بالجديدة تم تجسيمها في ملعب ساوبولو البرازيلي لكرة القدم، في واحدة من برامج الترفيه التي تسعى إلى تعزيز الروح المعنوية للبرازيليين، حيث يواجهون أزمة انتشار وباء كوفيد-19، الذي حصد أرواح 55 ألف شخص.

وتمت تغطية ملعب نادي بالميرا وتجهيزه، وتركيب التجهيزات الصوتية الملائمة لاستقبال أكثر من 300 سيارة.

وتعد صناعة الترفيه واحدة من أولى القطاعات الاقتصادية التي توقف نشاطها أثناء انتشار الوباء، وربما هي واحدة من آخر القطاعات التي عادت لاستئناف نشاطها.

ويقول رواد الفضاء الترفيهي المحدث إن التأقلم أصبح جزءا من حياة الناس اليوم، وإن الوباء لم يكن سوى واحد من العوامل التي أظهرت أن الأشياء يمكن أن تحدث في أي وقت، وأنه علي الناس أن يعدوا أنفسهم للتأقلم.

وجلب فضاء السينما المفتوحة عددا من أنصار نادي بالميرا لكرة القدم، وقال أحدهم إنه يأتي إلى الملعب دائما، ولكنه لم يكن يتخيل المجيء لمشاهدة فيلم بدلا من مباراة لكرة القدم.

ويحتوي البرنامج السينمائي عروض أفلام كلاسيكية وكوميدية ومسرحية للأطفال. وقد فتح الفضاء أبوابه أمام الجمهور قبل يوم أمس الأربعاء، وسيظل مفتوحا حتى 19 من الشهر المقبل. ويترواح ثمن المكان المخصص لسيارة يركبها أربعة اشخاص على أقصى تقدير، بين 23 و100 دولار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق