حُريات

قرار جديد لحكومة أردوغان يشعل فتيل تظاهراتٍ عمالية

الاتحاد برس ||

انطلقت تظاهرات عمالية في تركيا، أمس الاثنين، بعد إعلان حكومة أردوغان لمشروع قرار  جديد تحت مسمى “نظام التقاعد التكاملي” يسعى لاستغلال مكافآت المتقاعدين.

وبحسب جريدة “زمان التركية” فإن القانون الجديد، يتضمن إجراء تغيير في نظام مكافئات نهاية خدمة العمل، ما أثار فتيل أزمة جديدة في المجتمع التركي .

ونظم كل من اتحاد نقابات العمال الأتراك “ديسك” واتحاد نقابات العمال الثوريين في تركياتركيش” أمس الاثنين، مسيرات وتظاهرات في جميع الولايات التركية اعتراضًا على مسعى حكومة حزب العدالة والتنمية، تحويل المكافآت إلى صندوق خاص وخصم جزء منها.

وهدد رؤساء النقابات الحكومة بالإضراب عن العمل بشكل عام في جميع أنحاء البلاد، في حالة عدم التراجع عن هذا القرار؛ بينما أكد ممثلو الحكومة أنه لن يتم المساس بالحقوق المكتسبة للعاملين، وأكدّت نقابات العمال أن هذا التعديل يعني نهب الحكومة لمكافئات نهاية الخدمة.

اقرأ المزيد:

يذكر أن النظام التقاعدي الحالي يتيح للمتقاعدين الحصول على مكافأة بقيمة 30 يومًا عن كل عام، ويمكن للعامل الحصول على هذه المكافأة خلال مغادرة العمل، أما مشروع القانون الجديد، فيسمح بنقل  11 يومًا من مكافأة نهاية الخدمة الخاصة بالعاملين لصالح صندوق يسمى “TES”، على أن تسدد هذه القيمة على دفعات شهرية للعاملين، بدلًا من الحصول عليها كاملة في نهاية فترة العمل.

وبحسب جريدة ” زمان التركية” فإن ذلك يعني استغلال الحكومة لأموال الصندوق بالاستفادة من المدة التي سيتأخر فيها تسليم المكافآت في دعم الخزانة العامة للدولة التي تعاني عجزًا كبيرًا، وذلك بعد أن كانت تسلم المكافأة دفعة واحدة مع التقاعد.

الجدير بالذكر أن النقابات تحمّل أردوغان فاتورة الأزمات التي يواجهها الاقتصاد، وبحسب قول ممثلي النقابات “على عكس ما يقول ممثلو النظام، النظام الجديد للتقاعد، يستهدف نهب مكافأة نهاية الخدمة الخاصة بالعاملين. لم يتم الإعلان عن مسودة القانون أمام الرأي العام حتى الآن، وإنما يتم تداول بعض المواد عبر القنوات ووسائل الإعلام الموالية للنظام”.

المصدر
جريدة زمان التركية
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق