من ألمانيا

ألمانيا تعرب عن أسفها لتحويل “آيا صوفيا” في إسطنبول إلى مسجد

الاتحاد برس ||

انتقدت الحكومة الألمانية تحويل متحف “آيا صوفيا” في إسطنبول إلى مسجد.

وأكد المتحدث باسم الحكومة الألمانية “شتيفن زايبرت” أمس الاثنين: “آيا صوفيا لها أهمية تاريخية ثقافية كبيرة، ولها أهمية دينية كبيرة، سواء بالنسبة للمسيحية أو الإسلام، ونحن نضع أهمية كبيرة على هذا الحوار بين الأديان”.

وذكر “زايبرت” أن وضع “آيا صوفيا” كمتحف منح أتباع كافة التوجهات العقائدية فرصة لدخول حر لهذه التحفة الرائعة والتراث الثقافي العالمي في كافة الأوقات.

وأضاف أنه يبقى الآن انتظار كيف سيُجرى تشكيل القرار في هذا الشأن، وأن بلاده ستتابع عن كثب تنفيذ القرار بشأن هذه “التحفة الفنية”.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية إنه كان يجب التشاور مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونسكو” حول تغيير وضع موقع مدرج على قائمة التراث الثقافي العالمي، وإن ذلك لم يحدث.

وكانت المحكمة التركية قد ألغت وضع “آيا صوفيا” كمتحف يوم الجمعة الماضي، ثم أمر “أردوغان” بافتتاح “مسجد آيا صوفيا” للصلاة والموقع مدرج في قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

يشار أن آيا صوفيا بُنيت في القرن السادس الميلادي، وتم تحويلها إلى مسجد عقب غزو العثمانيين عام 145 وبإيعاز من مؤسسس الجمهورية التركية، مصطفى كمال أتاتورك، أمر مجلس الوزراء التركي بتحويل آيا صوفيا إلى متحف عام 1934.

يذكر أن آيا صوفيا كانت في الماضي الكنيسة الرئيسية في الإمبراطورية البيزنطية، حيث كان يُتوج الأباطرة وتمثل آيا صوفيا أهمية كبيرة بالنسبة للمسيحية الأرثوذكسية.

اقرأ المزيد:

المصدر
DW
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق