إمرأة ضحية اشتباك مسلح في السويداء أحد طرفيه فصيل “نسور الزوبعة”

الاتحاد برس

 

لقيت امرأة حتفها يوم أمس الأربعاء في السويداء، جراء إصابتها برصاص عشوائي على خلفية اشتباك مسلح بين عناصر لفصيل محلي مسلح يدعى “الزوبعة”، وبين شخص آخر، أثناء مداهمة المجموعة لمنزل الشخص، واشتباكهم بالرصاص والقنابل اليدوية.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، فإن التوتر بدأ صباح أمس عند مهاجمة المدعو “عمران وليد عمر”، لقائد مجموعة من الفصائل المحلية ويدعى ““باسم رضوان” واستهداف منزله بالرصاص، بعدما قامَ الأخير بمصادرة سيارة “عمران” المسروقة من أحد الأشخاص، ليقوم عناصر الفصيل المحلي بمهاجمة منزل الشخص بعد ذلك وجرى تبادل إطلاق بالرصاص بين الطرفين.

وبحسب السويداء 24، فإن المدعو “عمران” لاذَ بالفرار من المنزل عقب الاشتباكات التي حصلت، بعد أن حصلت مفاوضات بينه وبين المجموعة التي هاجمت منزله وادعى أنه سيقوم بتسليم نفسه.

في السياق ذاته، أكّدَ مصدر في المشفى الوطني مقتل السيدة “وعد الحكيم” نتيجة إصابة بالرأس، وهي من أقارب “عمران” وكانت داخل المنزل الذي تمت مهاجمته، كما أصيب شخص أخر بجروح، فضلاً عن احتراق سيارة وأضرار مادية نتيجة الاشتباكات.

 

من جانبه أعلن فصيل “نسور الزوبعة” في بيان على صفحته في “فيس بوك”، إن اسم الفصيل زج في الإشكال “زوراً وبهتاناً”، معلناً أنه لا علاقة “للحزب السوري القومي الاجتماعي” وأي من مقاتلي نسور الزوبعة بهذا الإشكال أو غيره.

وتُشير مصادر السويداء 24، إلى أن “باسم رضوان” يتزعم مجموعة مسلحة تحمل اسم “نسور الزوبعة”، وترفع رايات الحزب القومي، كما أعلن “رضوان” على صفحته في “فيس بوك” أن قيادة الحزب القومي قامت بتعيينه منفذاً عاماً للحزب بالسويداء، إلا أن الحزب القومي يعترض على اقحام اسمه في الاشتباكات، ولا يعلق على تبعية “باسم” له.

مصدر نسور الزوبعة المرصد السوري لحقوق الانسان السويداء 24
قد يعجبك ايضا