مجتمعمن ألمانيا

البرلمان الألماني يناقش التبرع بالأعضاء تلقائيا بعد الوفاة

الاتحاد برس

بدأ النقاش في البرلمان الألماني “البوندستاغ” حول اللائحة الجديدة للتبرع بالأعضاء، الذي ينص على جعل جميع المواطنين متبرعين بأعضائهم بشكل تلقائي، إلا إذا رفضوا ذلك بشكل رسمي.

وأوضح “كارل لوترباخ” من الحزب الديمقراطي الاجتماعي أنه: “لا يوجد تنظيم بسيط وغير بيروقراطي لكيفية أن تصبح مانحًا”، هذه القاعدة البسيطة هي حل النزاع والرغبة بالتبرع بالأعضاء مرتفعة لكن عدد التبرعات منخفض.

وذكرت صحيفة ألمانية أن الهدف المشترك هو توفير المزيد من الأجهزة المانحة المنقذة للحياة، لأن ألمانيا تتخلف عن البلدان المجاورة لها في عدد عمليات سحب الأعضاء، حيث يبلغ متوسط ​​وقت الانتظار للكلية ثماني سنوات.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ أكثر من 9 آلاف ألماني ينتظرون تبرعات الكلى أو الكبد أو الرئتين أو القلوب من متبرعين، يموت ثلاثة منهم في المتوسط يوميًا، على الرغم من إمكانية مساعدتهم طبياً.

وذكرت الصحيفة أن الجميع لن يصبحوا متبرعين بالأعضاء تلقائيًا، وذلك لأن مقترحات الأغلبية تنص على وجوب التزام الجميع بهذا السؤال.

ويسعى وزير الصحة الألماني “ينس شبان” “لحل مزدوج للنزاع”، الخاص بموضوع التبرع بالأعضاء في ألمانيا، الذي من شأنه أن يعتبر جميع المواطنين متبرعين بأعضائهم بشكل تلقائي، ولكن من المقرر أن تتوافر لدى كل شخص في الوقت ذاته، إمكانية رفض ذلك.

ومن المتوقع أن تدخل اللوائح حيز التنفيذ في عام 2022، وما لا يعرفه الكثيرون، يمكن لبطاقة التبرع بالأعضاء أن توثق الاعتراض على التبرع أو تستبعد تبرع بعض الأعضاء.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى